سياسية

سانشيز في مواجهة البرلمان الإسباني:موقف اسبانيا الجديد بمثابة السياسة الحقيقية لتحقيق الاستقرار

يُواجه رئيس الحكومة الإسباني، بيدرو سانشيز اليوم الأربعاء مجلس النواب، يوم عصيب كما وصفته صحف إسبانية، ليقدم تقريراً بشأن استنتاجات المجلس الأوروبي و مؤتمر قمة منظمة حلف شمال الأطلسي، الذي عقد الأسبوع الماضي في بروكسل، ولتفسير تحول إسبانيا فيما يتعلق بالصحراء المغربية والعلاقات مع المغرب.

وبحسب صحيفة “أوروبا برس الإسبانية”، أعلن البرلمانيون والمعارضة أنهم سيُطالبون سانشيز بشكل خاص بتوضيح التحول في نزاع الصحراء المغربية، الذي اعتمدته السلطة التنفيذية دون إشعار مسبق، وفقاً للمصدر.

وذكر المصدر، أن زعيم حزب فوكس، سانتياغو أباسكال، قال لرئيس الحكومة، بيدرو سانشيز أثناء الجلسة بأنه “مستبد”، وحذّره من أن الإسبان “نفذ صبرهم” وليسوا على استعداد لتحمل المزيد من “الأخطاء” الصادرة عن السلطة التنفيذية.

وأكد رئيس الحكومة مجدداً “دعم إسبانيا لقضية الصحراء المغربية” في مواجهة انتقادات  المجموعات البرلمانية.

وفي رده على جملة الانتقادات التي تلقاها رئيس الحكومة ، سواء بحسب موقع “lavanguardia ” فإن الزيارة التي قام بها إلى الرباط وزير الشؤون الخارجية، خوسيه مانويل ألباريس، عززت موقف بيدرو سانشيز اليوم في الكونغرس، معتبراً أن موقف اسبانيا الجديد يعد بمثابة “السياسة الحقيقية” أمام الإطار الجديد للعلاقات القائم بين إسبانيا والمغرب، وذلك باتخاذ “خطوة أخرى” في قضية الصحراء.

وأكد رئيس السلطة التنفيذية بحسب المصدر، أنه تم فتح نافذة في العلاقات وهي فرصة حث على عدم تفويتها، مضيفاً ” الطريق الذي اتخذناه، هو السياسة الحقيقية لتحقيق الاستقرار، والازدهار، والأمن في سبتة ومليلية وإسبانيا وكل أوروبا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى