رشيد الإدريسي ينظم للحملة وينتقد “بالينسياغا”

خرج  الإعلامي المغربي، رشيد الإدريسي، عن صمته، وتفاعل مع الحملة المنتشرة بين مختلف الفنانين عبر العالم في الآونة الاخيرة، ضد الماركة العالمية للأزياء الفاخرة بالنسياغا، وذلك عقب الإعلان الذي قامت به هذه الأخيرة، حيث نشرت صورا للأطفال ترويجا لمنتجاتها، تتضمن إيحاءات جنسية ورموزا لها علاقة بـ”السادية” و”البيدوفيليا”.

وفي هذا الصدد، نشر رشيد صورة على حسابه الرسمي تحمل شعارا جاء فيه: “لنحمي أطفالنا من بلنسياغا .. عار عليك بالنسياغا”.

وطالب الإدريسي من الفئة المؤثرة والمهتمة بالموضة التطرق إلى الموضوع، ومقاطعة مثل هذه العلامات التجارية الكبرى، معلقا بالقول: “أفينكم أصحاب وصحابات الموضة وآخر الصيحات العالمية؟ ماركة عالمية تطبع مع الإعتداء الجنسي على الأطفال، كما تطبع عدة حركات عالمية مع كل ما من شأنه تدمير الأسرة ونواة أي مجتمع، تطبيع مع القرف والفساد الأخلاقي ولا من يتحدث عن ما يقع من حولنا، خلاصة القول باراكا من تتبع الموضة والخوا الخاوي وإغناء من لا ضمير لهم”.

يشار أن هذا الإعلان أثار جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، في مختلف أنحاء العالم، وعبرت مختلف المؤثرات والشخصيات العامة عن غضبها، وعن مقاطعتها للعلامة، أبرزهم عارضة الأزياء التونسية ريم السعيدي، التي هاجمت بلنسياغا وعمدت على تمزيق حذاء سبق لها أن اشترته من العلامة التجارية، ليتفاعل العديد من  الفنانين مع هذه الخطوة التي قامت بها، وتتوالى بعدها المنشورات الداعمة لهذه الحملة.

ووجهت ريم تحديا لكيم كاردشيان باعتبارها الوجه الإعلاني الجديد للعلامة، بقيامها بنفس الشيء، وعدم التعاون مع العلامة مرة أخرى.

علما أن علامة الأزياء الفرنسية، بالنسياغا، أعلنت توقيف حملتها الإعلانية الخاصة بمجموعة ربيع عام 2023 واعتذرت عنها، بعد أن أثارت ردود فعل عنيفة على مواقع التواصل الاجتماعي.

بلادنا24سلمى جدود

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )