الرئيسيةسياسية

رسالة سانشيز إلى الملك : “يجب علينا بناء علاقات جديدة لتفادي أزمات مستقبلية”

 

نشرت جريدة “الباييس” الإسبانية الرسالة التي قدّمها رئيس الحكومة ” بيدرو سانشيس” إلى الملك محمد السادس ،التي تضمّنت الاعتراف بمقترح المغرب لحل قضية الصحراء المغربية.

وجاء في نص الرسالة التي نُشرت اليوم الأربعاء، في فقرتها الأولى :”يشرفني أن أتوجه إلى جلالتكم لأنقل إليكم الرؤية الجديدة في العلاقة بين البلدين”، مؤكداً على التاريخ، والمستقبل المشترك وذلك من خلال التواصل الدائم لتجنب الخلافات المستقبلية.

كما حملت مضامين الفقرة الثانية، ” يجب أن يكون هدفنا بناء علاقة جديدة قوامها الشفافية، والتواصل الدائم، والاحترام للاتفاقيات الموقعة بين البلدين، وتجنب أي عمل أحادي الجانب من شأنه التسبب في أزمة محتملة مستقبلا”.

ونقلت الفقرة الثالثة رؤية إسبانيا حول الصحراء المغربية على لسان “سانشيز” قائلا: ” أدرك أهمية قضية الصحراء بالنسبة للمغرب، من خلال المجهودات التي يبذلها على صعيد الأمم المتحدة، ولهذا تعد رؤية إسبانيا من المقترح المغربي للحكم الذاتي الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية لحل النزاع”.

وتابع “سانشيز” من خلال الرسالة المقدمة إلى العاهل المغربي:” أتطلع بأقرب وقت للقاء جلالتكم بغية تجديد وتعميق العلاقة المتميزة بين بلدينا، بروح من التعاون الوثيق، من أجل التصدّي للتحديات المشتركة، خاصة فيما يتعلق بتدبير تدفق المهاجرين في البحر المتوسط والأطلسي، ولإعادة إرساء الوضع الطبيعي لحركة الأشخاص والبضائع، وسنعمل على تنفيذ  ذلك أملاً لإرساء الاستقرار، والأمن بين البلدين”.

وفي هذا السياق الجديد، ذكرت الرسالة :” لديكم ضمانة بأن إسبانيا ستتصرف بشفافية مطلقة تتوافق مع صديق وحليف عظيم، وستفي دائماً بالتزاماتها وكلمتها، ويجب أن يكون هدفنا بناء علاقة جديدة ، تقوم على الشفافية والتواصل الدائم ، والاحترام المتبادل ، والاحترام للاتفاقات الموقعة بين الطرفين والامتناع عن جميع الإجراءات الأحادية ، لنرتقي إلى مستوى أهمية كل ما نتشاركه ونتجنب الأزمات المستقبلية بين بلدينا”.

وأثارت مضامين الرسالة الإسبانية ردود فعل غاضبة من طرف الجزائر التي اعتبرت هذا الموقف “خيانة” لموقفها التاريخي، بلغت إلى حد سحب سفيرها من اسبانيا، كما خلفت جدلاً واسعاً في أوساط بعض الأحزاب الإسبانية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى