دولي

رئيس كوريا الشمالية يُلغي السنة الميلادية .. ويتبنى تقويم “زوتشيه”

 

في الوقت الذي ينشغل فيه العالم بمآل الحرب الروسية الأوكرانية، وما خلفتها من موجة جزع وترقب ممزوج بآثار الحيرة والتردد الظاهرة على ملامح رؤساء الدول، وغير بعيد عن نسق القرارات الغريبة التي تصدرها كوريا الشمالية، ارتأت هذه الأخيرة، و في هذه الظرفية، أن تُعلن عن تخليها عن التقويم الميلادي الحالي، وتتبنى تقويماً آخراً قائماً على عيد ميلاد المؤسس، كيم إيل سونغ، جد الزعيم الحالي كيم جونغ أون، وعوض “2022”، اختار كيم إيل سونغ زعيم كوريا الشمالية الحالي كلمة “زوتشيه 111” في إشارة إلى مبدأ الموقف المستقل، وروح الاعتماد على الذات، حسب مبادئ الزعيم الخاصة.

وحسب ما أشارت اليه وكالة أنباء كوريا الشمالية، فإن العام الأول من التقويم الجديد، يرتبط بعام 1912، والذي يصادف ميلاد أول رئيس لكوريا الشمالية، ايل سونغ، مضيفة أن التقويم ذاته سبق أن اعتمد ثلاث سنوات بعد وفاة المؤسس الأول لكوريا الشمالية.

وعن حيثيات اعتماد “زوتشيه 111” كتقويم بديل، أوضحت وكالة الأنباء البريطانية إنه يحتمل ارتباط سياق هذا التعديل باقتراب الذكرى الـ 110 لميلاد إيل سونغ، والذي يصادف 15 أبريل القادم، وهي المناسبة التي تُقام على إثرها كوريا الشمالية احتفالات متواصلة، تمجيداً لروح جده.

وفي الوقت الذي كانت فيه شبه الجزيرة الكورية تحت الحكم الياباني، انتهجت كوريا الشمالية خطوة تعديل التقويم ذاتها، حين قامت باعتماد توقيت بيونغيانغ، بدلا عن التوقيت الرسمي وكان ذلك في سنة 2015.

وتجدر الإشارة إلى أن لليابان، هي الاخرى، تنفرد بتقويم خاص يعتمد على نظام بداية اعتلاء العرش، وتسمى السنة الجارية حسب تقويم اليابان باسم “رييوا 4″، في إشارة إلى العام الرابع من تولي حاكم اليابان الحالي، ناروهيتو الحكم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى