مجتمع

دراسة جديدة: المتفائلون يعيشون حياةً أطول من المتشائمين

كشفت دراسة جديدة نُشرت في صحيفة “الغارديان” البريطانية أن التفاؤل، بصفة عامة، يُطيل العمر، و أن الأشخاص المتفائلين ربما يعيشون حياة أطول وأكثر سلاما، خصوصا وأنهم نادرا ما يصابون بالإجهاد والتوتر، والتفكير الزائد، لأنهم يجيدون التعامل مع مختلف أصناف المشاكل التي يواجهونها.

ويعرف التفاؤل بأنه استعداد داخلي لتقبل مصاعب الحياة، وللتشبع بالهناء والأمل أثناء التعامل مع العراقيل و الصعوبات.

وتشير نتائج الدراسة التي أجراها الباحثون إلى تباين واضح في ردود أفعال عينة من الأشخاص المتفائلين والمتشائمين، وسجلت النتائج أن نسبة التعافي كانت سريعة لدى الأشخاص المتفائلين،وفي المقابل، استغرق تعافي الأشخاص المتشائمين فترة زمنية معينة.

وفسر العلماء هذا الاختلاف بأن التفاؤل يجنّب صاحبه افتعال المشاكل والنزاعات، والمتفائلون لا يدخلون في علاقات سامة، يمكن أن تعكر صفو حياتهم، فضلاً عن أن نظرتهم للحياة تسودها الطمأنينة، ونادراً ما يخضعون لأحاسيس الغضب والانفعال، أو يتعرضون للإصابة ببعض الأمراض النفسية مثل الاكتئاب والتوتر.

وفي هذا الصدد، أوضحت لوينا لي، أستاذة الطب النفسي المساعد بجامعة بوسطن: “إنه وبالنظر إلى الدراسات السابقة التي تربط التفاؤل بطول العمر، والشيخوخة الصحية، وانخفاض مخاطر الإصابة بالأمراض الرئيسية، بدا الأمر كأنه خطوة منطقية أخرى لدراسة ما إذا كان التفاؤل قد يحمي من آثار التوتر بين كبار السن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى