مجتمع

دراسة تُرجّح تأثير “كورونا” على العاطفة و الذاكرة

كشفت دراسة حديثة صادرة من جامعة أوكسفورد، أن فيروس “كورونا” يمكن أن يسبب انكماشاً للمخ.
وخلصت الدراسة إلى أن الفيروس بإمكانه التقليل في المادة الرمادية بالمناطق التي تتحكم في العاطفة والذاكرة، إضافة إلى إتلاف أجزاء تتحكم في حاسة الشم.

وحسب العلماء الذين قاموا بالدراسة، فإن معرفة ما إذا كان التأثير سيستمر لمدى طويل، أو يحتاج لمزيد من الدراسات، خاصة وأن التأثيرات شوهدت أيضاً على أشخاص لم يدخلوا المستشفى بسبب الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

ورصد المشاركون في الدراسة، تقلصاً بأحجام الدماغ، بين 0.2 بالمائة و 2 بالمائة، إضافة إلى تدهور في الوظائف التنفيذية المسؤولة عن التركيز و التنظيم حتى في الحالات المرضية الخفيفة.

وجرى رصد تغيُّرات على مستوى الدماغ لدى 785 مشاركاً في الدراسة والذين تتراوح أعمارهم مابين 51 سنة و 81 سنة، منهم 401 شخصاً أصيبوا بفيروس كورونا.

فيما لم تشمل الدراسة أي مصاب بسلالة دلتا، بل اقتصرت على المتحور ألفا الذين كان منتشراً في بريطانيا.

وأشارت الدراسة إلى أن نسبة من الأشخاص الذي أصيبوا بفيروس كورونا، يُعانون من ضبابية في الدماغ و ضباب عقلي يشمل ضعفاً في الانتباه و التركيز و سرعة معالجة المعلومات و الذاكرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى