خوفا من تكرار أحداث الشغب.. شرطة بروكسيل تشدد الإجراءات

أقدمت شرطة بروكسيل، اليوم الخميس، على الطلب من أصحاب المحلات، بالإغلاق مبكرا، تزامنا مع المباراة التي ستجمع المنتخب البلجيكي بنظيره الكرواتي، في نفس توقيت مباراة المنتخب المغربي مع نظيره الكندي، خوفا من أحداث الشغب، كما عاشتها المدينة يوم الأحد الماضي.

ووفق صحيفة “نيوز إسورو”، “سيغلق أمين، متجره قبل ثلاث ساعات من الموعد المحدد اليوم، في تمام الساعة 4:00 مساءً، وسيقوم بخفض الستائر لتجنب أي ضرر في واجهة محله في حالة حدوث اضطرابات محتملة”.

ويوضح التاجر للصحيفة، قائلا: “لقد حذرتنا الشرطة التي جاءت لتطلب منا الإغلاق مبكرًا لتجنب أي مشكلة”.

بالنسبة لهشام، مازال لا يعرف ما إذا كان سيغلق متجره أم لا، إذ قال: “أنا قلق لأنه ليس لدي ستارة للمحل، لذا فإن الأمر مخيف بعض الشيء، لكنني آمل أن تقوم الشرطة بكل ما هو ضروري لمنع أحداث الشغب”.

وشهدت العاصمة البلجيكية بروكسيل، يوم الأحد الماضي، أحداث شغب بين المواطنين البلجيكيين وأفراد الجالية المغربية، بعد فوز المنتخب المغربي على نظيره البلجيكي بهدفين دون مقابل، وهو ما لم يتقبله بعض مشجعي المنتخب البلجيكي.

وقال رئيس لجنة حي “ستالينجراد-ليمونير”: “بالطبع الناس خائفون، نحن خائفون من التجاوزات. ستكون المباراة في حوالي الساعة 4:00 مساءً، بالتزامن مع عودة الناس من العمل، والشباب يعودون إلى المنزل من المدرسة، لا ينبغي أن نتعرض لإصابات”، وفق ذات المصدر.

وأفادت شرطة العاصمة بروكسل: “سيكون الأمر مثل يوم الأحد الماضي، كما سنعمل بالتعاون مع مناطق الشرطة الأخرى والشرطة الفيدرالية، وسيتم تعزيز وجودنا بالشوارع”.

وأخبر رئيس الحي في حديثه مع الصحيفة: أنه “لا يجب أن نخاف. على أي حال، نحن هنا، نحن بأمان. لكن على الرغم من التحذيرات، سيبقي بعض التجار محلاتهم مفتوحة، وعلى أي حال، ستقوم الشرطة بما هو ضروري”.

وعلق أحد التجار على منصات التواصل الاجتماعي، قائلا: “إذا ساء الوضع، فسوف نغلق”. مضيفا أن “أعمال الشغب حدثت كثيرا في منتصف الشارع، وخلفت أضرارا في الممتلكات سواء كانت دراجات نارية أو سيارات، ولكن على مستوى النوافذ لم يكن هناك الكثير من التكسير”.

بلادنا24 ـ نجوى رضواني

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )