حل رابطة حقوق الإنسان بالجزائر.. أحزاب معارضة: النظام يتجه للاستبداد

بعد حل رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان، في الجزائر، إثر شكاية من وزارة الداخلية، باتت أحزاب المعارضة في الجارة الشرقية، مُتخوفة من “استبداد” النظام الحالي، دون إيلاء اهتمام بالحريات التي يكفلها الدستور.

وعبرت عدد من أحزاب المعارضة، عن قلقها من تراجع سقف الحريات، بعد حل الرابطة الحقوقية “بدون مبرر” معقول.

وفي هذا السياق، كشف حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية المعارض، كون حل الرابطة لا يمكن وصفه إلا بـ”استمرار الاستبداد”.

واعتبر الحزب، أن حل الرابطة يعود بالأساس إلى “العمل مع منظمات حقوق الإنسان الأخرى في العالم، والطابع العالمي وغير القابل للتجزئة لهذه الحقوق”، الذي تتبناه الرابطة.

وأشار الحزب، إلى أن حل الرابطة، هو تفسير لرغبة السلطة في تكميم الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية في البلد، والضرب في دستور البلاد.

أما حزب جبهة القوى الاشتراكية، فحذر النظام الجزائري من استمرار “تضييق مساحات الحرية” التي يكفلها الدستور، وحرمان الجزائريين من المشاركة في الحياة السياسية للبلد، وهو الأمر الذي من دون شك سيؤدي بالبلاد إلى الهاوية.

بلادنا24

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )