حكم قضائي يقضي برد الخطيب براد شاي وكؤوس بعد فسخ الخطوبة

قررت إحدى المحاكم الابتدائية بالمملكة، هذا الأسبوع، الحكم على شخص مدعى عليه، باسترجاع مجموعة من اللوازم المنزلية لفائدة المدعية، بعدما فسخ خطوبته من الأخيرة.

وحسب نص الحكم، فإن المحكمة قضت على المدعى عليه بتمكين المدعية من الحوائج التالية أو قيمتها، “موكيط قيمته 850 درهم، 4 أغطية ومانطات قيمتها 1400 درهم، 2 أغطية كوفرلي قيمتها 700 درهم، طاس عادي قيمته 130 درهم، براد قيمته 130 درهم، 2 علب كؤوس الشاي قيمتهما 250 درهم، صحن بلاطو قيمته 150 درهم، مقراش عادي قيمته 120 درهم، ملابس قيمتها 1500 درهم، لوازم الحمام قيمتها 150 درهم و2 علب كؤوس الماء قيمتهما 240 درهم، مع تحميل خاسر الدعوى المصاريف وبرفض باقي الطلبات”.

ويستفاد من هذا الحكم، أن القضية تتعلق بدعوى رفعتها مخطوبة على خطيبها، بعدما قرر الأخير فسخ الخطوبة، حيث طالبت المخطوبة باسترجاع مجموعة من اللوازم التي كانت قد اشترتها أو جاءت كهدايا لهما وكتجهيزات لزواجهما، إلا أن خطيبها قرر فسخ خطوبته معها، ما جعلها تلجأ للمحكمة من أجل استرجاع كل تلك اللوازم، لتقرر المحكمة بقبول دعوتها من حيث الشكل، ومن حيث الموضوع حكمت على المدعى عليه برد الحوائج المذكورة أعلاه للمدعية.

يذكر أن المشرع أجاز استرجاع ما اصطلح عليه بـ “الهدايا” في حالة فسخ الخطوبة من قبل الخاطب أو المخطوبة، حيث تم التنصيص على ذلك في المادة 8 من مدونة الأسرة، “لكل من الخاطب والمخطوبة أن يسترد ما قدمه من هدايا، ما لم يكن العدول عن الخطبة من قبله، وترد الهدايا بعينها، أو بقيمتها حسب الأحوال”.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *