حفيد نيلسون مانديلا

تتواصل فضائح الشان، بدأت بمنع المنتخب الوطني المغربي للاعبين الملحليين من المشاركة في البطولة الإفريقية للدفاع عن لقبه، ومازالت الفضائح متواصلة.

وتخللت فضائح منظمي الشان، خروج حفيد مانديلا، الذي هاجم المغرب ودعا للحرب عليه الأمر الذي أثار الكثير من الجدل.

وفي “فضيحة” للنظام الجزائري، فتح الاتحاد الإفريقي تحقيقا في خلط السياسة بالرياضة في افتتاح الشان، حيث بات نظام العسكر أو دولة تفتتح موعدا رياضيا بتحقيق يُفتح من قبل الجهاز الأول للقارة السمراء في كرة القدم.

فهناك مانديلا واحد، هو نيلسون مانديلا، لا ابنه ولا حفيده، فالنضال يكون بالمواقف ليس ببيعها لنظام يفتقد المصداقية في المنتظم الدولي، حيث أكدت تقارير إسبانية أن حفيد مانديلا أخد الملايين من الجزائر مقابل تصريحاته، وأن الأخير كان مُعدة مسبقا.

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )