جمعية تابعة لحزب الاستقلال تقصف وزارة بنموسى

تفاعل المكتب الوطني لجمعية الشبيبة المدرسية، مع المستجدات، التي تعرفها الساحة التربوية، بعد إعلان وزارة التربية الوطنية، على النظام الأساسي الجديد، مؤكدا أنه يتابع بقلق شديد، ما تعرفه المدرسة العمومية.

و أضاف البلاغ، الذي توصلت “بلادنا24” بنسخة منه، أن “رفض هذا النظام، قابلته إضرابات تعبر عن غياب واضح، لتفعيل الأمثل للمقاربة التشاركية، في إعداد المنظومة القانونية المؤطرة، لعمل أطر الوزارة، مع ما ينتج عن ذلك من هدر للزمن المدرسي، وضياع حقوق التلاميذ والتلميذات، في الحصول على تعليم ميسر”.

وتأسف المكتب الوطني للشبيبة المدرسية، للوضع الذي آلت إليه الأوضاع بالساحة التعليمية، مؤكدا حرصه على “تمكين التلاميذ من الحصول على كامل حقوقهم في التعليم والتربية والتأطير، وفق مبدأ تكافؤ الفرص الذي ينص عليه الدستور المغربي”.

وأكد المصدر ذاته، إن “المكتب يقدر عاليا مكانة الأساتذة وأطر التربية عموما، وحرصه على المطالبة بإعادة الاعتبار لمعلم الأجيال، الذي به تنطلق نهضة الأمم، من خلال تمكينه من كل شروط أداء رسالته النبيلة”.

ودعا البلاغ ذاته، الوزارة الوصية على القطاع، إلى “المسارعة لإحتواء الاحتقان، من خلال تعديل مضامين النظام الأساسي، بما يخدم مصلحة التلاميذ والأساتذة، وفتح نقاش جاد ومسؤول، مع مختلف المتدخلين”.

كما ثمن البلاغ، تدخل رئيس الحكومة، من أجل “فتح الحوار من جديد لتدارك ما يمكن تداركه، واستحضار عامل الوقت، تجنبا للمزيد من إهدار الزمن المدرسي، للتلاميذ والتلميذات”.

وحمل البيان نفسه، الوزارة الوصية “كامل المسؤولية فيما ستؤول إليه الأمور بالمنظومة التعليمية، نتيجة ضياع و هدر الزمن المدرسي للتلاميذ”.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *