جشع أصحاب سيارات الأجرة ضواحي آسفي يسائل الجهات الوصية

استنكر عدد من المواطنين، رفع تسعيرات التنقل بسيارات الأجرة، من جمعة سحيم، ضواحي آسفي، صوب وجهات مختلفة، وذلك تزامنا مع نهاية عطلة العيد، وعودة عدد من الأشخاص إلى مقرات سكناهم، بربوع المملكة، بعد قضاء عيد الأضحى رفقة الأهل والأحباب.

ووفق تصريحات لعدد من المسافرين لـ”بلادنا24“، فإن محطة سيارات الأجرة بجمعة سحيم، شهدت رفع تسعيرة التنقل من مركز جمع سحيم إلى الدار البيضاء، إلى 150 درهما، في وقت أن التسعيرة الأصلية لا تتعدي 100 درهم، وذلك في غياب الرقابة من الجهات الوصية.

وشددت ذات المصادر، على أن أحد مستخلصي التذاكر (كورتيي)، يعمد على زيادة 50 درهما في طريفة التنقل، بقوله للمسافرين إن الرحلة ستمر عبر الطريق السيار، وقصر المسافة، قبل أن يفاجؤوا بسلكهم للطريق الوطنية، وهي الواقعة التي أثارت استنكارهم واستياءهم. “وبعد أن احتجوا على سائق سيارة الأجرة، نفى أن تكون لها علاقة برفع التسعيرة، مؤكدا أنهم ضحية نصب من طرف مستخلص التذاكر”.

وطالب المسافرون المتضررون، من السلطات الوصية بجمعة سحيم، للدخول على خط هذه التجاوزات التي تجعل المواطنين ضحايا عمليات نصب واحتيال من لدن مستخلصي التذاكر، وأصحاب سيارات الأجرة، على حد سواء. داعين لمحاربة ظاهرة “الكوارتية”، ووضع مكتب لاستخلاص التذاكر، للإنهاء مع حالة الفوضى والتسيب.

تجدر الإشارة، إلى أنه خلال المناسبات الدينية، والعطل المدرسية، يزيد جشع أصحاب وسائل النقل (الحافلات، سيارات الأجرة..) وغيرها من وسائل النقل، التي يستدعي التعامل معها بنوع من الحزم من لدن الوزارة الوصية.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *