جبهة البوليساريو تعتقل شابا بمخيمات تندوف يحمل الجنسية الإسبانية

تستمر حملة القمع التي تشنها جبهة البوليساريو الانفصالية، نتيجة التظاهرات ضد الفساد التي نفذها مجموعة من الشباب في مخيمات اللاجئين هذا الأسبوع.

وبعد مداهمة الجمعة الماضية التي أسفرت عن اعتقال 11 شخصا، اعتقلت شرطة البوليساريو بعد ظهر أمس محمد سالم ولد سويد، ونقلته إلى مكان مجهول، وفق صحيفة “أتالايار” الأوروبية.

وبحسب شهادة أقاربه، فقد اعترضت دورية عسكرية سويد عندما كان متوجها إلى تندوف الليلة الماضية مع زوجته. وتم إبعاده عن السيارة بالقوة، وترك المرأة وحدها في منتصف الطريق. كما تعرض الشاب لاعتداء وحشي أمام زوجته وأصيبت بنوبة هلع شديدة، حيث بقيت بمفردها في السيارة حتى الساعة الواحدة صباحا في منتصف الطريق بين رابوني وتندوف.

ووفق المصدر، فالشاب الذي ظهر على الشبكات يوم الخميس يندد بالفساد والاتجار غير المشروع بالوقود، إلى جانب الناقلات التي شلها المحتجون، يحمل الجنسية الإسبانية.

وتجدر الإشارة، إلى أنه منذ بداية أبريل الماضي، كانت مخيمات اللاجئين مسرحا لتظاهرات واحتجاجات متعددة ضد قيادة جبهة البوليساريو، تندد بالقيود والإجراءات ضد حرية التنقل، فضلا عن الفساد الذي العصابات المنظمة في جميع هياكلها.

واتخذت السلطات تدابير رقابية قوية، من خلال إغلاق الوصول إلى رابونى، المقر الإداري الرئيسي لجبهة البوليساريو بالقرب من مدينة تندوف الجزائرية.

هذا وشجبت الحركة الصحراوية للسلام، في رسائل إلى منظمة الأمم المتحدة، حملة القمع والاستخدام غير المتناسب لقوة الشرطة من قبل جبهة البوليساريو ضد اللاجئين الصحراويين.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *