توريث المناصب يُغضب الحركيين.. ومصدر لـ”بلادنا24″: وهبي والسنتيسي وجهان لعملة واحدة

كشفت مصادر خاصة لـ”بلادنا24“، أن قيادات في حزب الحركة الشعبية، غاضبة من وجود فاطمة الزهراء السنتيسي ضمن المكتب السياسي للحزب.

ووفقا للمصادر نفسها، فإن عددا من القيادات تتساءل عن سبب وجود سيدة “لا تفقه في السياسة”، ضمن المكتب السياسي للحزب، إلى جانب والدها.

واعتبرت المصادر نفسها، أن الأمر يدخل ضمن “توريث المناصب” بقيادة حزب الحركة الشعبية، أمام إقصاء مجموعة من الفاعلين السياسيين من الهيئة التقريرية لحزب “السنبلة”.

وأشارت المصادر، إلى أن “السنتيسي وبالرغم من خرجاته المتعلقة بابن عبد اللطيف وهبي، لكنهما يبقيان وجهان لعملة واحدة، أحدهما يحاول توريث مهنة المحاماة لابنه إذا ما شاب الامتحان أي خرق، كما أشار إلى ذلك الراسبون في الامتحان، والآخر، أي رئيس الفريق الحركي، المُمثّل بالصفة داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية، يحاول توريث مقعده داخل الهيئة التقريرية لابنته”.

وفي نفس السياق، تسود حالة من الغضب في صفوف أعضاء حزب الحركة الشعبية بجهة الشرق، بعد أن تم إقصائهم من نيل عضوية المكتب السياسي للحزب، اليوم السبت، وهو ما جعل بعضهم يفكر في اتخاذ قرارات من شأنها أن تنعكس سلبا على حزب “السنبلة”، سياسيا وتنظيميا بالجهة.

بلادنا24

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )