الرئيسيةمجتمع

تفاصيل اعتقال برلماني الأحرار : تدابير أمنية قبل تقديم “الفايق” أمام الوكيل العام للملك

شهد محيط استئنافية فاس، والمتواجدة بشارع الحسن الثاني وسط المدينة، مجموعة من الإجراءات الأمنية أمس الخميس، قبل تقديم الفايق أمام النيابة العامة اليوم الجمعة 25 مارس، حيث تم وضع حواجز حديدية في جنبات المحكمة.

وحسب تطورات القضية والمعطيات الحالية، فإنه بعد مرور 48 ساعة على تدبير الحراسة النظرية بشأن الفايق، تم تمديدها لـ72 ساعة قبل تقديمه أمام النيابة العامة المختصة، والتي يرجح أن تكون جنايات فاس لوجود شبهات في ارتكابه أفعال تكتسي طابع جرائم أموال عامة.

 

تطورات قضية النائب البرلماني

عرفت قضية النائب البرلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار رشيد الفايق، مجموعة من التطورات متعاقبة، بحيث تم إيقافه من قبل الفرقة التابعة لـ” BNP”، يوم الثلاثاء المنصرم، حينما كان يتناول وجبة الغذاء في إحدى المطاعم بالجنوب الغربي لمقاطعة سايس التابعة لبلدية فاس.

وجاء قرار توقيف الفايق، بعد مجموعة من التحريات والأبحاث المنجزة من قبل الشرطة القضائية، وبناء على التهم المنسوبة إليه والمتمثلة في جرائم الفساد المالي والإداري في ملفات جماعة أولاد الطيب التي ظل يدبرها منذ سنة 2009، وكان توقيفه يشكل بداية للبحث معه في ملفات فساد مرتبطة بسوء التسيير.

وحسب المعطيات الرائجة، فقد جرى نقل المتهم، إلى المستشفى على إثر إصابته بوعكة صحية أثناء البحث معه من قبل الشرطة القضائية، وبعدها تمت إعادته من أجل مواصلة التحقيق، بحيث ظل رئيس الجماعة القروية “ولاد الطيب”، تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية الأبحاث التمهيدية المتواصلة.

وقد شملت الأبحاث التمهيدية نائبا للجماعة السلالية وأربع أعوان سلطة، بالإضافة إلى أحد نواب رئيس الجماعة الموقوف وشقيقه الذي يعمل كمهندس، وضابط الحالة المدنية، ومهندسة معروفة في مجال التعمير.

ووفقا لإجراءات البحث المتعارف عليها، ينتظر تقديم النائب البرلماني، اليوم الجمعة 25 مارس أمام الوكيل العام للملك، من أجل أن يتخذ قراره بشأن الأفعال المنسوبة للمتهم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى