بين الأم والزوجة صمود امرأة تحدت حواجز السنين..زوجة رشيد الوالي تكشف لـ”بلادنا24″ قصة نجاحها

أعلنت ابتسام شكارة، زوجة الفنان المغربي، رشيد الوالي، قبولها بسلك الماستر بجامعة الأخوين، بمدينة إفران، بعد سنوات من الجد والمثابرة.

ونشرت ابتسام شكارة، مقطع فيديو، تعبر من خلاله عن فرحتها بقبولها لإتمام مسيرتها الدراسية، عبر حسابها الشخصي بمنصة تبادل الصور والفيديوهات “انستغرام”، وكتبت تدوينة جاء فيها: “بعد 3 سنوات.. حلمي يتحقق.. أنا طالبة سلك الماستر بجامعة الأخوين بمدينة إفران”.

و  في هذا الصدد، كشفت ابتسام شكارة، في تصريح خصت به “بلادنا24”، أن حلم إتمام دراستها كان يراودها منذ مدة طويلة، ما جعلها تشجع أبنائها و تحثهم بالدرجة الأولى على الدراسة، خاصة تعلم اللغة الإنجليزية والفرنسية، مشيرة إلى أن ابنها سليم حقق لها حلمها، بطريقة أو بأخرى، بعد قبوله  في جامعة الأخوين سنة 2016، مباشرة بعد حصوله على الباكالوريا.

و أوضحت ابتسام أن دخول أبنائها إلى الجامعة، و انتهاء مهمتها كأم،جعلها تفكر أكثر في إتمام دراستها وحصولها على شهادة الباكالوريا، لتلتحق مباشرة بجامعة الرباط حيث درست القانون باللغة الفرنسية، لكن هوسها للدراسة باللغة الإنجليزية، لتمكنها منها، جعلها تلج مدرسة الأخوين باعتبارها الوحيدة التي تدرس طلابها بهاته اللغة، فالتحقت بالجامعة  لتدرس العلاقات الدولية.

و أشارت زوجة رشيد الوالي إلى أن زوجها يشجعها بشكل كبير لإتمام دراستها ويساعدها على ذلك، قائلة: “عندما كان يشاهدني أحمل كتابا في يدي، أرى الفرحة في عينيه و هو يتأمل نجاحاتي و إصراري على تحقيق حلمي، وكان يحس بي”.

و أكدت شكارة أن هدفها في الحياة هو الدراسة، و شراء الكتب من بين أولوياتها في الحياة، قائلة: ” لا يمكنني أن أفرض حلمي على امرأة أخرى، و حلمي كان هو متابعة دراستي، و أنا أهتم بشراء الكتب و ليس شراء الحقائب بأثمنة خيالية، و هناك بعض النساء يقتنون الملابس والحقائب، بدل شراء كتاب يقرؤونه و ينورون به أفكارهم، مع أن أغلبية من يصلون لمراتب عليا هم أناس فقراء، مروا من ظروف قاسية و الآن يضرب بهم المثل و تكتب أسماءهم في قصص النجاح”.

و تجدر الإشارة إلى أن ابتسام شكارة، كانت تشارك مع متابعيها تفاصيل دراستها الجامعية، وذلك من خلال نشرها لمجموعة من الفيديوهات، التي اعتبرها الرواد بمثابة تحفيز لهم.

بلادنا24 –  صفاء بورزيق 

 

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )