بعد 8 أيام من افتتاحه.. 40 ألف زائر للمتحف الوطني للحلي

بخطوات ثابتة، يسير المغرب في تعزيزه لتراثه الثقافي، تحت الرؤية الملكية التي تسعى للنهوض بالفنون والثقافة المغربية.

في ذات السياق، تمكن اليوم المتحف الوطني للحلي بـ”الأوداية”، بمدينة الرباط، من تسجيل عدد مهم من الزوار المقبلين عليه، حيث بلغ عددهم 40 ألف زائر، خلال مدة لاتزيد عن 8 أيام منذ افتتاحه.

وحسب بلاغ للمؤسسة الوطنية للمتاحف، أصدرته يومه الإثنين، فقد حطم المتحف بهذا العدد، كل الأرقام من حيث الإقبال، وبهذا الرقم القياسي، يكون المتحف الوطني للحلي قد سجل دخولا قويا على الساحة المتحفية المغربية.

وأفاد ذات البلاغ، أن المجموعة المعروضة في المتحف، تقدم قطعا ذات قيمة ثقافية وتاريخية وجمالية كبيرة، مبرزا أن السينوغرافيا الجديدة، تعطي فكرة شاملة عن جغرافيا المغرب، لاسيما الخصوصيات الثقافية لكل جهة.

ومن جهة أخرى، ذكر المصدر ذاته، أن المؤسسة الوطنية للمتاحف، تتميز بقطع ملكية، حيث تفضل الملك محمد السادس، بتقاسم مجموعته الخاصة من المجوهرات الأمازيغية، مع المغاربة والزوار الأجانب، وهي عبارة عن قطع نادرة تتيح الفرصة للوقوف على الطابع المبتكر والمتميز للعبقرية الوطنية وخبرتها العريقة.

جدير بالذكر، أن المتحف الوطني للحلي بالرباط، يعد فضاء جديدا يؤثث قصبة الأوداية، ويعكس الثقافة المغربية العريقة، إذ يدعو زواره إلى السفر عبر التاريخ، لاكتشاف تشكيلة متنوعة من الحلي، ضمنها قطع ملكية فريدة، تعود إلى قرون سابقة، تولى إبداعها مجموعة من الصناع التقليديين.

بلادنا24 ـ حنان الزيتوني

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *