بعد محطة الجزائر.. مساعدة وزير الشؤون الخارجية الأمريكية بالمغرب

حطت مساعدة وزير الخارجية الأمريكية لشؤون المنظمات الدولية، ميشيل سيسون، اليوم الثلاثاء، الرحال بالمملكة المغربية بعد زيارة قادتها إلى الجزائر، والتقت خلالها المسؤولين الجزائريين على غرار وزير الشؤون الخارجية، رمطان لعمامرة.

وتُجري ميشيل سيسون، مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، ناصر بوريطة، تشمل العلاقات المغربية الأمريكية والسبل الكفيلة بترقيتها، فضلا عن تبادل وجهات النظر حول المسائل الإقليمية والدولية ذات الإهتمام المشترك.

وكانت مساعدة وزير الخارجية الأمريكية لشؤون المنظمات الدولية، قد أجرت السبت محادثات ثنائية مع وزير الشؤون الخارجية الجزائرية، رمطان لعمامرة، حيث بحث الجانبان “العلاقات الثنائية وآفاق تعزيز الحوار الاستراتيجي والتعاون الاقتصادي بين الجزائر والولايات المتحدة الأمريكية. كما ناقش الطرفان عددا من المسائل المتعلقة بالمستجدات الاقليمية والدولية، فضلا عن جوانب مختلفة ذات الصلة بالدبلوماسية متعددة الأطراف”، وفقا لبلاغ للخارجية الجزائرية.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية، قد أعلنت أن المسؤولة الأمريكية ستزور الجزائر والمغرب في الفترة مابين 21 و26 يناير، مشيرة أن الزيارة ستتخللها “مناقشة الأولويات المشتركة متعددة الأطراف عبر منظومة الأمم المتحدة، بما في ذلك أهمية حقوق الإنسان مع انضمام المغرب والجزائر إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة. خلال زيارتها للجزائر والمغرب، كما ستلتقي مساعدة وزيرة الخارجية سيسون مع كبار المسؤولين الحكوميين وممثلي الأمم المتحدة وقادة المجتمع المدني”.

وتابعت الخارجية الأمريكية، أن مساعدة وزيرة الخارجية “ستؤكد في اجتماعاتها على دعم الولايات المتحدة لبعثة الأمم المتحدة في الصحراء وجهود المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة ستافان دي ميستورا في قيادة العملية السياسية للأمم المتحدة.

وستدافع ميشيل سيسون سيسون أيضًا عن المرشحين الأمريكيين لمحكمة العدل الدولية، سارة كليفلاند.

بلادنا24الوالي الزاز 

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )