بعد فوزه في بلغاريا .. الجمهور يطالب بعرض ” “فاطمة السلطانة التي لا تنسى “

فاز المخرج المغربي محمد عبد الرحمن التازي بجائزة الدورة الثالثة من مهرجان غولدن فيمي للسينما، الذي أقيم مؤخراً في صوفيا عن فيلمه “فاطمة السلطانة التي لا تنسى”، حيث يتناول الفيلم سيرة ذاتية مؤثرة تستعرض حياة المفكرة الراحلة فاطمة المرئيسي ونضالها من أجل القيم الاجتماعية بمزيج من الحب والعواطف.

وفي حفل توزيع الجوائز الرسمي الذي أقيم في العاصمة البلغارية، فاز الفيلم المغربي بالجائزة الكبرى للمهرجان بالإضافة إلى جائزة أفضل إخراج.

وفور إعلان الخير، تداول العديد من النشطاء عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي، تدوينات عن هذا الفيلم، الذي لم يحظى بالشعبية المطلوبة والمنتظرة فور طرحه رسميا في سنة 2022، حيث شدد محبو هذا الصنف من الأعمال ذات الطابع التاريخي والعلمي الفني على عرضه في القاعات السينمائية المغربية.

ومن جانبهم هم العديد من المخرجين المغاربة والمهتمين بالشأن الفني، توجيه التهاني والتبريكات بمناسبة فوزه، واستمرار الساحة الفنية المغربية في حصد المزيد من الجوائز والتكريمات في كبرى الفعاليات حول العالم.

ويذكر أن التازي نافس بفيلمه خلال نسخة 2024 من المهرجان، ما يقرب من 5000 فيلم، من جميع الفئات مجتمعة أفلام وثائقية، أفلام روائية، أفلام قصيرة رسوم متحركة مسلسلات افلام طلابية أفلام لذوي الاحتياجات الخاصة، إلخ)، تمثل 130 دولة.

وجدير بالذكر، أنه خلال الدورة السابقة للمهرجان، حصل المخرج المغربي حميد باسكيط على جائزة أفضل إخراج الفيلم روائي طويل يرتبط موضوعه بالقضايا الاجتماعية، عن فيلمه “صمت الفراشات.”

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *