منظمو “البولفار” يتخذون إجراءات جديدة.. ويوجهون “اعتذارا رسميا” للحاضرين

قررت الجهة المنظمة لمهرجانالبولفار، إغلاق أبواب ملعبالراسينغالرياضي البيضـاوي، على الساعة الثامنة ليـلا، مـن أجـل إفساح المجال أمام رجـال الأمـن والسلطات، للقيام، بعملهـم علـى أكمل وجه، بهدف ضمان أمن وسلامة الحاضرين.

وأوضح بلاغ صادر من الجهة المنظمة للمهرجان، أنه ستتم مواصلة الأنشطة المنظمـة فـي فـضـاء السوق بنسخة مخففة، فيما سيتم إلغاء الفقرات الخاصـة بمنسقي الأغاني DJ، وستبقى الأنشطة الموازية، بما فيها الأكشاك، السيرك، الرقص، خلال الفترة الزمنية، مـا بيـن الخامسة والسابعة مساءا.

وأكد البلاغ ذاته، أن الجهة المنظمة ستبقى محافظة على نفس البرمجة الموسيقية، على المنصة الكبرى للمهرجان، وستبدأ عمليـة استقبال الجمهـور ابتداءا من الساعة الخامسة بعـد الـزوال، عوض الرابعة.

وقدمت الجهة المنظمة اعتذارا لجميع المواطنين والمواطنات، على الأحداث التي وقعت. وأشار البلاغ، إلى أن الفوضى التي شهدها المهرجان تسببت في تسجيل خسائر مادية.

وجدير بالذكر، أن حفل يوم أمس الجمعة تحول إلى حلبة مصارعة، بعدما أصيب عدد من الجماهير بإصابات بليغة، جراء اقتحام عدد من الحاضرين لمنصات وأماكن تواجد الفنانين، حسب فيديوهات تم تداولها على نطاق واسع، بمنصات مواقع التواصل الاجتماعي.

بلادنا24 – صفاء بورزيق

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )