مجتمع

بشرى سارة…ارتفاع ملحوظ في نسبة ملء حقينة سد محمد الخامس

 

تستمر حقينة سدود المملكة في الارتفاع بشكل ملحوظ هذه الأيام، مع توقعات باستمرار ارتفاعها، بعدما عانى المغرب هذه السنة، من ضعف التساقطات المطرية الملحوظ خلال فصل الشتاء، وأدى الجفاف الذي لم تشهد مثله المملكة منذ ثمانينيات القرن الماضي إلى قلق حكومي كبير من أن يخلف الجفاف واحداً من أسوء المواسم الفلاحية في المملكة.

 

إلاّ أن التساقطات المطرية الأخيرة التي شهدتها البلاد أدت إلى الرفع من منسوب المياه في سد محمد الخامس، بعدما سجّلت نسبة حقينة ملء السدود أرقاماً متدنية مقارنة مع السنوات الماضية ، إضافة إلى العجز في مختلف الأحواض المائية ،والذي شكل تهديداً كبيراً لساكنة الجهة الشرقية.

 

ويستوعب سد محمد الخامس ما مجموعه 239.5 مليون متر مكعب من المياه، ويعدُّ المزود الأساسي لسهول؛ صبرة وكارت وبوعرك بإقليم الناظور، وكافة سهول حوض ملوية، بمياه السقي والماء الشروب لساكنة الجهة وعموم المنطقة.

 

وكشف البلاغ اليومي لوزارة التجهيز والماء، أن نسبة ملء سد محمد الخامس وإلى غاية 25 مارس 2022 بلغت 8,1%، بينما قُدّرت نسبة الملء خلال نفس اليوم من السنة الماضية بذات السد 35,6%. ، ووصل مجموع الملء حالياً إلى 19,3 مليون متر مكعب، بينما بلغ مجموع ملء السد عند مقارنة مع نفس اليوم من السنة الماضية إلى 85,4 مليون متر مكعب.

 

وأشارت الوزارة في بلاغها اليومي، إلى أن حجم الملء في السد الفرعي مشرع حمادي، بلغ إلى غاية هذا اليوم 3,3 مليون متر مكعب، بينما بلغ مجموع الملء بهذا السد 5,4 مليون متر مكعب، خلال نفس اليوم من السنة الماضية، ما يؤكد أن نسبة الملء بالسد بلغت هذا اليوم 41,4%.

 

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة التجهيز والماء، كشفت في وقت سابق عن قرب بدء تعلية حاجز سد محمد الخامس حيث سيتم رفع حجم حقينته إلى 950 مليون متر مكعب، مقابل 240 مليون متر مكعب حالياً.

وأوضح وزير الفلاحة السابق، عزيز أخنوش، -خلال زيارة ميدانية قام بها إلى سدي محمد الخامس ومشرع حمادي- أن أشغال تعلية حاجز السد ستطلق السنة الجارية، مشيراً إلى أن هذا المشروع سيكون له وقعا مهما على القطاع الفلاحي وأيضا على مستوى التزويد بالماء الصالح للشرب وأيضا ضمان الأمن المائي على مستوى حوض ملوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى