اقتصادالرئيسيةدوليسياسية

بسبب الحرب الأوكرانية | البورصات الأوروبية تتعرض للخسائر

 شهدت البورصات الأوروبية نصيبها من الخسائر بسبب مخلفات الغزو الروسي لأوكرانيا وهذا حسب ما كشفت عنه صحيفة ‘linternaute’،بحيث أن المستثمرين في هذه الأيام يبتعدون عن شراء الأسهم والإستثمار فيها مخافة من الإفلاس بعد تعرض أكبر محطة نووية للتفجير الجمعة على خطى فاجعة تشرنوبيل، كما صرح بذلك الرئيس فولديمير زيلينسكي.

ووفقا للمصدر ذاته، فبورصة باريس وفرانكفورت  بنسبة تصل الى 2.3% قبل دقائق معدودة عن 09H40 على توقيت جرينيتش، وبما فيه لندن  بنسبة 1,47%، وبالوقت نفسه إنخفض سوق الأسهم الآسيوية، حيث تبين بالمعطيات أن طوكيو خسرت 2,23%، ووفقا لما جاءت به الصحيفة فإن البلدان بدأت تدق ناقوس الخطر وتطالب روسيا بتوقيف الحرب،  وعدم شن هجمات عسكرية أخرى شبيهة لقصفها لمحطة زابوروجي النووية، لأن الدول أصبحت تشاهد خسائرها كل يوم على جميع المستويات ليس من الجانب الإقتصادي فقط.

وعلى ما أعلنت عنه الصحيفة و أثبتته الوكالة الدولية للطاقة النووية فإن مستويات النشاط الإشعاعي في محطة زابوراجي لم تتغير حيث تظم 6 مفاعلات نووية لتوفير الطاقة لأوكرانيا  لكن رغم الإنفجارات لم تتضرر أي معدات أساسية لها، واستنادا على ما أكدته صحيفة ‘l’echo’ فلا زالت الحرب الأوكرانية تبعد مستثمري اليورو والذي زاد الطين بلة التفجير العسكري الأخير بمحطة ‘zaporajie’.

و لا زال اليورو يشهد إنخفاضا أمام الدولار الأمريكي وغيره من العملات، بحيث أصبح يتداول بنحو 1.10 دولار(-0,60%)منذ ماي 2020 ،بيد أن المستثمرون يتفادون  تداول واستثمار الأسهم مخافة من العواقب التي سيشهدها العالم أمام الغزو الروسي لأوكرانيا.

ففي يوم الخميس تصدرت بورصة نيويورك اللون الأحمر، حيث أصبح المستثمرون حذرين بكثرة لمواجهة تزايد الأسعار والسلع الأساسية فلا زالت التطورات مقلقة ومخيفة بشأن حرب أوكرانيا مما أدى هذا إلى إعاقة قيم النمو بشكل إيجابي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى