برلماني يسجل خصاصا في مهنة “المولدة”

أفاد النائب البرلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار، محمد غيات، أنه “لا يمكن الحديث عن صحة الأمهات والرضع ببلادنا دون الحديث عن المولدة أو ما يصطلح عليها بـ”القابلة”.

وأكد النائب البرلماني، في سؤال شفهي موجه لخالد آيت الطالب، وزير الصحة والحماية الاجتماعية، أن “المولدة لا تحظى بالمكانة التي تستحقها مقابل الأدوار التي تقوم بها، والتي قد تتجاوز غالبا مهمة التوليد، لتنخرط في مجال التنظيم الأسري والتحسيس من بعض المخاطر المجتمعية”.

واستغرب غيات في سؤاله، من أن “هذه المهنة لم تعد تجذب شباب اليوم لأن سوق العمل لا يرضي طموحاتهم، كما أن مجموعة من الأفواج المتخصصة التي تخرجت من معاهد التكوين التابعة لوزارة الصحة، لازالت تعيش البطالة هذا دون إغفال حجم الخصاص المسجل في معظم المستشفيات العمومية، إذ يظل عددهم قليل مقارنة مع ما توصي به منظمة الصحة العالمية”.

وفي هذا الصدد، استفسر النائب من الوزير، عن “الإجراءات والتدابير التي تعتزم الوزارة اتخاذها فيما يخص النهوض بمهنة المولدة أو القابلة، في ظل الخصاص المسجل على مستوى المؤسسات الاستشفائية والمراكز الصحية ببلادنا، وكذلك عن التنزيل السليم والأمثل للقانون رقم 44-13 المنظم للمهنة، والمحدد للواجبات والضامن لحقوق هاته الفئة التمريضية”.

بلادنا24

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )