برلماني: يتعين الاستعانة بالطاقة النووية لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء

قال مستشار برلماني عن فريق الأصالة والمعاصرة، في تعقيبه على تدخل وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ليلى بنعلي، حول الطاقات المتجددة والنظيفة، أنه “يتعين على المغرب تسريع وتيرة تنزيل الطاقات المتجددة، من أجل تسريع سيادته الطاقية وتخفيض كلفة الطاقة”.

وأضاف المستشار البرلماني، خلال الجلسة المخصصة للأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، أنه “يتعين الاستعانة بالطاقة النووية لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء، بالإضافة إلى تحلية مياه البحر، على غرار العديد من الدول التي تخلصت من الوقود الأحفوري، وعوضته بالاقتصاد الخالي من الكربون، وأن العديد من الدول العربية والأفريقية استعانت بالطاقة النووية”.

وفي نفس الصدد، وبخصوص توجه المغرب نحو صناعة خالية من الكربون، قال مستشار عن الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، أن “المغرب وقع خلال مؤتمر المناخ 21، على خفض نسبة الكربون بحلول سنة 2030، لكن انبعاث الكربون لدى ساكن واحد في السنة يبلغ 2 طن، مما يؤشر بارتفاع انبعاثات غاز الكربون، الأمر الذي يعقد بلوغ هدف 2030، لكن الحل هو الاعتماد على الطاقات المتجددة، وخفض الانبعاثات الصادرة عن النقل، والتي تبلغ 20 في المئة”.

وبخصوص المخزون الطاقي، أوضح مستشار عن الفريق الحركي، أن الحكومة “مجبرة على أن تكشف عن التدابير المتخذة، في مجال المخزون الطاقي، خاصة مع ارتفاع أثمنة المحروقات والكهرباء، وانعكاسها على السلع والنقل ومختلف الخدمات”.

بلادنا24

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )