مجتمع

“برلماني سطات” يجر معه مسؤولين بـ”إفريقيا بنك” إلى السجن

تمت مساء أمس الإثنين 28 مارس، إحالة المدير العام لمؤسسة “بنك افريقيا” على سجن “عكاشة” إلى جانب مسؤولين آخرين، من طرف قاضي التحقيق باستئنافية الدار البيضاء، وذلك على إثر الإشتباه بتورطهم في ملف النصب على مؤسسات بنكية، الذي يُتابع فيه “البرلماني بابور الصغير” المنتمي لحزب الاتحاد الدستوري عن دائرة سطات.

وحسب المعطيات الحالية، فقد أُحيل للسجن إلى جانب المدير العام المذكور، مسؤول سابق عن تسليف الكمبيالات، وموثق بمدينة السطات وأحد مسؤولي وكالة “زينيت”، بينما توبعت زوجة هذا الأخير في حالة سراح، بعدما تبين لقاضي التحقيق تورطهم في عمليات تسهيل النصب في عشرات المليارات لصالح البرلماني “بابور الصغير”.

وجاء قرار الاعتقال الاحتياطي في حق المدير العام لمؤسسة “بنك افريقيا”، بعدما صرح “بابور الصغير” بأنه كان يقدم مبلغ مائتي ألف درهم أسبوعياً للمسؤول في البنك، ليجره معه للسجن وباقي المسؤولين الآخرين.

وكانت المحكمة الابتدائية الزجرية بالدار البيضاء، قد حكمت في الشهر المنصرم على “برلماني سطات” بخمس سنوات حبساً نافذة، وفي الدعوى المدنية قضت بغرامة قدرها 450 ألف درهم لفائدة صاحب محطة بنزين في مدينة سلا، وذلك جراء ثبوت تهم في حقه تتعلق بالنصب والاحتيال وإصدار شيكات بدون رصيد.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى