برلماني: ساكنة القنيطرة تعيش حالة من التدهور بسبب الغبار الأسود

قال المستشار البرلماني السالك الموساوي، أن  “سكان مدينة القنيطرة ومدن أخرى كالعيون، يعيشون حالة من التدهور والاستياء، بسبب الغبار الأسود المنتشر، والذي تتسبب به المحطات الحرارية الخاصة بالكهرباء، وأن التحاليل التي قامت بها فعاليات المجتمع المدني، كانت صادمة، وأبانت عن ارتفاع في مادة ثاني أكسيد الكبريت، وهي مادة سامة”.

وأضاف المستشار عن الفريق الاشتراكي، خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، أن ”تلوث الهواء والبيئة، يعد شكلا من أشكال التمييز ضد القاطنين في المدن الصناعية، والذين من حقهم العيش في بيئة سليمة”.

وعقبت ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، قائلة، “القنيطرة تتوفر على محطة واحدة لرصد الهواء، وسيتم تعزيزها بمحطة ثانية، في إطار اتفاقية مع الوزارة، بتكلفة 1,5 مليون درهم، إذ يتم رصد جودة الهواء من خلال المحطة المتواجدة، ومن خلال محطات متنقلة، مرتبطة بالمختبر الوطني للدراسات والتلوث، ويتم مقارنتها مع المعايير المعمول بها، وأن مؤشرات الهواء بالقنيطرة كانت جيدة، لكنها تدهورت خلال نهاية سنة 2022، ووصلت للمستوى المتوسط”.

بلادنا24

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )