الممرضون يطالبون بـ”الإنصاف” في التعويض عن الأخطار المهنية

بعد الاجتماع الذي عقدته حركة الممرضين وتقنيي الصحة، تم الإعلان عن استئناف الاحتجاجات، عبر تبني مطلبين أساسيين، الإنصاف في التعويض عن الأخطار المهنية، وتحسين شروط الترقي.

ووفق بلاغ للحركة، فقد عرف اللقاء، “حضورا قويا للممرضين وتقنيي الصحة، الذين حجوا من مختلف ربوع المملكة من 8 جهات و16 إقليما، باختلاف درجاتهم وتخصصاتهم.. وزارة الاقتصاد والمالية التي لا تستحضر مصطلحات، من قبيل، العجز في الميزانية، وصعوبة الظرفية الاقتصادية، الوطنية والدولية، إلا عندما يتعلق الأمر بتسوية ملفات الممرضين وتقنيي الصحة”.

وأضاف البلاغ، أن “جميع الحضور أكدوا على أنهم لن يتنازلوا عن تحقيق المطلبين الأساسين.. إذ تم تشكيل عدة لجان قصد إعداد برنامج نضالي يوحد جميع فئات الجسم التمريضي، من أجل بلوغ الأهداف المسطرة”.

وفي هذا الصدد، قال حبيب كروم، عضو حركة الممرضين وتقنيي الصحة، إن “الحركة خاضت مجموعة من النضالات من أجل تحقيق مطالبها، بمساندة الفرقاء الاجتماعيين، حيث أن الحركة تجددت يوم 11 مارس بمقر المنظمة الديمقراطية للشغل، بطلب مجموعة من الأطر التمريضية والتقنية”.

وأضاف كروم، في تصريح لـ“بلادنا24”، أن “الحركة ارتأت بأن تجدد المجلس الوطني الخاص بها، من أجل إيصال صوتها للمسؤولين، خاصة وزارة الاقتصاد والمالية، إذ دائما ما نصطدم بعراقيل منها”.

وتابع قائلا: “حان الوقت لكي يدرج هذا الملف في جدول الأعمال، مع وزارة الصحة، وتحقيقه من أجل ظروف معيشية الجيدة لهذه الفئة.. وللحد من هجرة الممرضين الذين يذهبون لمجموعة من الدول الأوروبية، والدول الخليجية، حيث أن الممرضين يجب أن تكرمهم الدولة، من خلال تحفيزات مادية، في ظل شحنة العمل التي يقومون بها”، وفق قوله.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *