اقتصاد

المغرب يعزز تعاونه مع الوكالة الدولية للطاقة

كشفت صحيفة ‘mwn’، عن توقيع وزيرة الإنتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بن علي، عن برنامج مشترك مع المدير التنفيذي للوكالة الدولية للطاقة ‘فاتح بيرول’، الذي يغطي سنة 2022 و 2023.

ووفقاً للصحيفة، تم عقد الشراكة عقب اجتماع وزاري تراوح لمدة يومين مع الوكالة الدولية للطاقة بمقر منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي بباريس، وذلك يومي 23 و 24 مارس .

ورحب ‘بيرولتويت’ بمشاركة المغرب في الإجتماع الوزاري وتوقيعه للشراكة، قائلاً: ” المغرب كان من أوائل بلدان الرابطة التي انظمت إلى أسرة الوكالة الدولية للطاقة، وأتشوق إلى مواصلة هذا التعاون القوي”.

وخلال مواجهة أزمة الطاقة المستمرة للوقت الحالي، تنظم الوكالة الدولية للطاقة اجتماعها الوزاري الأول بعد جائحة كورونا، حيث صرح المدير التنفيذية للوكالة الدولية للطاقة أنه كان سبباً لـ”مواجهة التحديات الملحة لأمن الطاقة، بما في ذلك أهمية التعجيل بالانتقال إلى الطاقة النظيفة كعنصر أساسي’.

وأدت الحرب الروسية-الأوكرانية المستمرة في الوقت الراهن، إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية، التي تسببت في غضب ساد العديد من الدول لارتفاع أسعار النفط والوقود والسلع الأساسية بما فيهم المغرب.

ومن الواضح، أن يعيد هذا الاجتماع التأكيد على الدور الريادي والقيادي لوكالة الطاقة الدولية كمؤيد لالتزامات أعضائها، بهدف الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتحقيق أمن المناخ و الطاقة.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى