اقتصادتقاريردوليمجتمع

المغرب يحتل المركز الخامس إفريقياً في مجال البرمجة

احتل المغرب المرتبة الخامسة على المستوى الإفريقي في قطاع البرمجة، وفقاً للتقرير الأخير الصادر عن شركتي Google وAccenture.

وتمتاز المملكة بتوفرها على نسبة كبيرة من المطورين والمبرمجين المغاربة،إضافة إلى الإقبال الكبير على الوظائف المتعلقة بالتكنولوجيا،الأمر الذي جعلها تُصنّف ضمن الدول الأوائل في مجال البرمجة، وذلك من خلال تقييم توسع المبرمجين وتواجدهم ضمن ستة عشر دولة.

ووفق التقرير، فإن المغرب شهد خلال سنة 2021 تطوراً ملحوظاً في هذا القطاع بنسبة تزيد عن 6 في المائة، حيث أن العاملين في الوظائف المعنية بالبرمجة والتكنولوجيا بلغ 50.000 شخصاً، وهو رقم يُمثل زيادة كبيرة مقارنة بسنة 2020 التي كان يعمل خلالها 47 ألف مطور ومبرمج فقط في هذا المجال، كما أكدت البيانات نفسها بأن تواجد المبرمجين المغاربة يمثل 7 في المائة من العدد الإجمالي في إفريقيا.

وبدأ المغرب يتوسع بشكل ملموس في قطاع التكنولوجيا، بحيث أصبح يكتسب مركزاً مهماً على المستوى العالمي،في تطوير التكنولوجيا والعلوم المتعلقة بالحوسبة.

ويعتبر المطورون والمبرمجون المغاربة الذين يتحدثون بمصطلحات الحوسبة، أولئك المتخصصون في المجال التكنولوجي الذين يشاركون في عملية تطوير البرمجيات، وعادة يشتغلون مع الشركات والعلامات التجارية التي ترغب في توسيع نطاق أعمالها عبر الإنترنت.

وعلى الرغم من مخلفات جائحة كوفيد-19، فقد تمكن المبرمجون في هذا المجال من تحسين أدائهم، على إثر ازدهار الأعمال التجارية على الشبكة، مما أدى إلى تحسن رواتبهم بشكل ملحوظ،و استفادوا من الفرص التي تم توفيرها خلال الجائحة كإقبال غالبية الناس عبر العالم على العمل والبيع والشراء والاتصال عبر الإنترنت.

إذ تشير أحدث البيانات والإحصائيات إلى أن 716.000 شخصاً في إفريقيا وحدها أصبحوا من المطورين والمبرمجين، وذلك باحتلال الرجال العاملين في هذا القطاع نسبة 83 في المائة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى