سياسية

المغرب يجدد التزامه في مواجهة التحديات الأمنية

في إطار تعزيز الجهود المبذولة على الصعيد الوطني رفقة الشركاء الدوليين لمواجهة التحديات المشتركة الخاصة بالسلم والأمن الدوليين، جدد المغرب التزامه مع الأمم المتحدة في هذا السياق بهدف تحقيق النمو والاندماج الاقتصادي الإقليمي.

وأكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، من نيويورك، أن المغرب “يشدد على أهمية هذا الالتزام الدولي لصالح الجميع بهدف تحصين البلاد من الجرائم والحوادث الخطيرة بكل أنواعها”.

وأبرز بوريطة، أن حركة عدم الإنحياز، “مدعوة للمساهمة بشكل فعال في الجهود الرامية إلى إرساء نظام عالمي جديد، مكرس للعمل المشترك الفاعل الذي يعزز الأمن الجماعي ويستجيب للتحديات الراهنة والمستقبلية”، موضحا أن الملك محمد السادس “يعطي أولوية لإنضمام المغرب إلى نظام متعدد الأطراف، قائم على التعاون، والعملياتية والطموح، مع ضمان انسجام السياسات الوطنية مع أجندة عمل الأمم المتحدة”.

وأشار الوزير أنه في هذا الصدد، أطلق الملك سلسلة من المبادرات تهم قضايا حيوية، من قبيل إطلاق مشروع وطني أول لتصنيع وإنتاج اللقاحات المضادة للوباء كمقاربة استباقية ستستجيب للحاجيات الوطنية والإفريقية.

بلادنا24حنان الزيتوني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى