المعارضة تنسحب من الجلسة العمومية للأسئلة الشفهية

انسحبت فرق المعارضة والمجموعات النيابية، اليوم الاثنين، من أشغال الجلسة العمومية للأسئلة الشفهية، احتجاجا على ما وصفته بـ”عدم التفاعل” مع أسئلة النواب البرلمانيين، والرامية إلى إحالتها على الحكومة للحديث في مواضيع وصفتها بـ”الطارئة”.

وفي هذا الصدد، قال سعيد بعزيز، عضو الفريق الاشتراكي – المعارضة الاتحادية، إن فريقه تقدم بطلبات الى رئاسة مجلس النواب كانت تستدعي إحالته على الحكومة في ظرف 24 ساعة، غير أن لم يتفاعل مع هذه الطلبات.

وأضاف النائب البرلماني، أن الانسحاب من الجلسة يأتي في سياق عدم ضبط تسيير الجلسة وعدم احترام مقتضيات النظام الداخلي على اعتبار أن جلسة الأسئلة الشفوية هي جلسة تعقد لمساءلة ومراقبة العمل الحكومي وهو اختصاص دستوري للبرلمان.

وأكد عضو فريق “الوردة” على أن النظام الداخلي أتاح فرصة للنواب من أجل تناول الكلمة في إطار عدة نقاط، مبرزا أنه حينما يتعلق الأمر بضبط سير الجلسة أو بتطبيق مقتضيات النظام الداخلي فهذا حق لم يتم تدبيره وفق ما هو معمول به في تدبير الجلسات العمومية.

وأشار إلى أن الاشكال الذي تم طرحه في إطار المادة 152 من النظام الداخلي، يتعلق الأمر بالمواضيع الطارئة التي يحق فيها للنائبات والنواب تناول الكلمة في نهاية الجلسة من أجل التحدث في موضوع طارئ وعام يستلزم إخبار الرأى العام الوطني به.

وأعرب عن استغرابه لما وصفه بـ “التفاجئ”، بأن مكتب المجلس لديه تفسير خاص بأنه يتم فرض رقابة خاصة على المواضيع الطارئة وتطرح في المكتب قبل إحالتها على الحكومة والحال أن النظام الداخلي يلزم النائبات والنواب بأن تودع هذه الطلبات 24 ساعة على الاقل قبل انعقاد الجلسة ما يعني أنه من الممكن أن تنعقد في الجلسة ب23 ساعة وتُحال مباشرة على الحكومة للتفاعل معها.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *