الرئيسيةمجتمع

التعليم الخصوصي | فيدرالية الأولياء لـ”بلادنا24″ : “نعيش في عالم السيبة”

سببت الزيادات التي دعت إليها مؤسسات التعليم الخصوصي في أسعار التمدرس،  انطلاقا من الموسم الدراسي القادم،  استنكارا واسعا من قبل اولياء الأمور، والتي تقدر ما بين 100، و200 درهم.

 

وصرح نور الدين عكوري رئيس الفيدرالية الوطنية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء تلاميذ المغرب لـ”بلادنا24” قائلا” نعيش في عالم “السيبة” الآن، كل يفعل ما يشاء، ونواجه مشكل حقيقي على مستوى التعليم العمومي من خلال ما تشهده من إضرابات، والآن فرضت هذه الزيادات في أسعار التمدرس”، التي تحاول مؤسسات التعليم الخاص من خلالها إلصاق جميع مشاكلها على عاتق الآباء.

وأردف عكوري بالقول”أسعار التعليم الخصوصي مرتفعة أساسا بالأزمة الصحية العالمية، فهناك من لا يشتغل خصوصا في القطاع السياحي والمهن المرافقة له، ورغم ذلك نجد هذه المؤسسات تزيد من الأسعار، وكأننا تجاوزنا أزمة كورونا وما خلفته من أضرار مادية بالنسبة للفئات الهشة، حتى نسير في اتجاه الزيادات”

 

واعتبر المتحدث ذاته بأن أرباب القطاع الخاص يستغلون ظرفية الآباء، وظروفهم المادية الصعبة  بقوله “يريدون الآن رفع الأسعار، وهذا ما صرح به رئيس رابطة التعليم الخصوصي بأن الأسعار تبقى من اختصاص كل مؤسسة تعليمية على حدى، على حسب الخدمة التي تقدمها، ومشاكلها الاقتصادية”.

 

ويرى رئيس فيدرالية التعليم الخاص في حديثه مع “بلادنا24″ موردا ” الأسعار يحددها مجلس المنافسة، وقدم تقرير بالخصوص على اعتبار أن الزيادات تطال المؤسسات التعليمية التي تقدم نوعا مميزا من الخدمات، وتتواجد في وعاءات عقارية مرتفع كراؤها، أما حينما ترتفع الأسعار في مؤسسات لا تقدم تعليما جيدا، هذا هو الاستغلال خاصةمع  تزامنها مع ظرفية الإضرابات ضمن التعليم العمومي، وسيكون هناك رد حازم لمواجهة هذه الزيادات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى