البعثة المغربية الإسبانية تستأنف المسح الجيوفزيائي في موقع “ليكسوس” العرائش

استكمالا لبرنامج البحث الأثري حول “مصانع تمليح السمك وإنتاج الكاروم بليكسوس” العرائش، والذي يشرف عليه المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، استأنفت البعثة المغربية الإسبانية أبحاثها في الموقع المذكور.

وحسب بلاغ المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، فإن “البعثة المغربية الإسبانية، استأنفت خلال الفترة الممتدة من 13 إلى 21 مارس 2023 أبحاثها في المجالات التي شملها المسح الجيوفزيائي بالقسم الشرقي من أسفل موقع ليكسوس”.

WhatsApp Image 2023 03 16 at 10.54.49 1

وأوضح المعهد، أنه “تم فتح مجموعة من الإستبارات بهدف التحقق من معطيات التحريات الجيوفيزيائية التي أجريت بالموقع في شهر شتنبر من العام الماضي 2022، من أجل البحث عن أفران إنتاج “الأمفورات” التي كانت تنقل الكاروم، والتعرف بهذا الجزء من الموقع على الامتداد العام لمصانع “الكاروم” بليكسوس التي كانت تصدر منتجاتها الرفيعة إلى كل أرجاء الإمبراطورية الرومانية”.

وشدد المصدر ذاته، أنه “انصب اهتمام أعضاء هذه البعثة على دراسة بعض البنيات الأركيولوجية التي يحتمل أن تكون لها علاقة بمنشآت ميناء ليكسوس الذي كان بمثابة بوابة المدينة في علاقاتها التجارية مع باقي دول بحر الأبيض المتوسط، خلال مختلف الحقب التاريخية التي عرفتها هذه المدينة العريقة”.

وأفاد البلاغ، بأنه “قام أعضاء الفريق كذلك بفحص اللقى الأركيولوجية الأثرية المكتشفة بالموقع خلال تنقيبات صيف 2022”.

وقد تم برنامج البحث هذا تحت إشراف المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، وبتعاون مع جامعة “قادس” وبدعم من مديرية التراث الثقافي، وبتنسيق مع محافظة موقع ليكسوس الأثري، وتحت إشراف أساتذة باحثين.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *