الأمن يبحث عن مافيات الاتجار في البشر بعد غرق مهاجرين بالناظور

فتحت مصالح الدرك الملكي التابعة للقيادة الجهوية بالناظور، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في واقعة وفاة 6 أشخاص، لقوا مصرعهم، أمس الجمعة، أثناء محاولتهم الهجرة بطريقة غير نظامية صوب الضفة الأوربية، انطلاقا من ساحل جماعة إيعزانن المطل على الواجهة المتوسطية.

ووفق ما أعلنت عنه السلطات المحلية، فإن حوالي 54 مرشحا للهجرة غير المشروعة، بينهم شخص يحمل الجنسية التونسية، حاولوا التقدم سباحة لركوب زورق نفاث قادم من عرض البحر في اتجاه شاطئ “القالات” التابع لجماعة ايعزانن، غير أن الأحوال الجوية الصعبة وارتفاع موج البحر وفشل المهرب في مناورته بعد اصطدام الزورق بصخور بحرية، أدت إلى غرق 6 أشخاص، فيما استطاع 48 آخرون النجاة بعد نجاحهم في بلوغ اليابسة.

ومن جانبها، كشفت مصادر لـ”بلادنا24“، أن مصالح الدرك الملكي استعمت لعدد من المرشحين للهجرة غير النظامية في محاضر رسمية، وذلك للكشف عن الجهات التي كانت وراء العملية، فضلا عن تحديد ظروف وملابسات الواقعة التي أودت بالحالمين بمعانقة “الفردوس المفقود”.

ولم تكشف المصادر ذاتها، إن كانت مصالح الدرك الملكي، قد أوقفت المشتبه تورطهم في عملية الهجرة التي تحولت إلى مأساة، مشيرة إلى أن الأبحاث ما زالت مستمرة.

وخلفت فاجعة وفاة 6 شبان بشاطئ “القالات” بجماعة إيعزانن، حزنا عميقا في صفوف ساكنة إقليم الناظور، سيما وأن غالبية الضحايا من سكان المنطقة، إذ كان أملهم معانقة “الحلم الأوروبي”، غير أن حلمهم تبخر وتحول إلى مأساة.

وتجدر الإشارة، إلى أن حلم الهجرة صوب الضفة الأوروبية، أصبح يسيطر على عقول شباب المنطقة بشكل كبير، إذ يحاولون بشتى الطرق الوصول إلى “القارة العجوز”، الأمر الذي وجد فيه المتاجرون في البشر ضالتهم، إذ يبلغ ثمن الرحلة عبر الزوارق النفاثة نحو 10 ملايين سنتيم.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *