اعتراف إسرائيل بمغربية الصحراء يدفع البوليساريو للاستنجاد بجنوب إفريقيا

بعد يوم واحد من الاعتراف الإسرائيلي بمغربية الصحراء، والارتباك الذي خلقه هذا القرار في صفوف قيادات البوليساريو، حل محمد سيداتي، ما يسمى “وزير خارجية” الجبهة، أول أمس الثلاثاء، ببريتوريا، عاصمة جنوب إفريقيا.

وأجرى سيداتي، محادثات رفقة ناليدي باندور، وزيرة خارجية جنوب إفريقيا، بمقر الوزارة، همت تعزيز التعاون الثنائي وتقوية العلاقات بينها، خصوصا وأن الأخيرة تعد المساند الأكبر للجبهة الانفصالية بالقارة.

وتعمل جنوب إفريقيا، على الترويج لأطروحة جبهة البوليساريو داخل أروقة مجلس الأمن الدولي، والأمم المتحدة، وكذلك على مستوى منظمة الاتحاد الإفريقي، إذ تعمل على تنسيق خطواتها المعادية للمغرب، مع الجزائر، في أكثر من مناسبة.

يأتي هذا، في سياق اعتراف إسرائيل بسيادة المغرب على الصحراء، حيث بعث رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، الاثنين الماضي، رسالة إلى الملك محمد السادس، عبر فيها عن تجسيد بلاده لهذا الموقف على مستوى كافة الأعمال ووثائق الحكومة الإسرائيلية ذات الصلة، مشددا أنه “سيتم إخبار الأمم المتحدة، والمنظمات الإقليمية والدولية التي تعتبر إسرائيل عضوا فيها، وكذا جميع البلدان التي تربطها بإسرائيل علاقات دبلوماسية بهذا القرار”.

وعبر نتنياهو، كذلك، عن نيته فتح إسرائيل لقنصلية لها بمدينة الداخلة، “وذلك في إطار تكريس قرار الدولة هذا”، وفق بلاغ سابق للديوان الملكي.

كما رد الملك محمد السادس، على رسالة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الأربعاء، بالقول إن القرار “الهام” لدولة إسرائيل الاعتراف بسيادة المملكة المغربية على صحرائها، والنظر إيجابياً في فتح قنصلية بمدينة الداخلة، “صائب ومتبصر”.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *