الرئيسيةسياسية

استعداداً لفتح المعابر الحدودية: سانشيز يطير إلى مليلية والسلطات تُهيئ معبر سبتة

بلادنا 24: كمال لمريني

يُرتقب أن يحل رئيس الحكومة الاسبانية “بيدرو سانشيز”، يوم غد الأربعاء، بمدينتي مليلية وسبتة المحتلتين، وذلك في إطار الاستعداد لفتح المعابر الحدودية الوهمية، بعد أن عرفت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين انفراجاً، عقب إعلان إسبانيا دعمها لمبادرة الحكم الذاتي لحل قضية الصحراء المغربية.

وجاء في قصاصة لوكالة الأنباء الإسبانية الرسمية “إيفي”، أن رئيس الحكومة الإسبانية سيكون مرفوقاً برئيسي المدينتين السليبتين، وأن هذه الزيارة يرتقب أن تكون إعلاناً رسمياً لفتح المعابر الحدودية للثغرين المحتلّين.

وكانت السلطات المغربية، قد أقدمت على إغلاق معبريْ باب “مليلية وسبتة”، لمدة تناهز عامين، إزاء تفشي جائحة فيروس “كورونا”، وما عقب ذلك من إجراءات وتدابير احترازية مشددة.

وفي إطار الاستعداد لفتح المعابر الحدودية للمدينتين، أعلنت السلطات الإسبانية في مدينة سبتة المحتلة، أن معبر “تاراخال”، يعرف أشغال التهيئة، وذلك استعداداً لعودة حركة التنقل مع المغرب.

ولم تكشف الصحافة الإسبانية، عن تاريخ فتح المعابر الحدودية للثغرين المحتلين، فيما لم يصدر أي بلاغ عن السلطات المغربية حول الموضوع، غير أن الأخبار الرائجة تُشير إلى أن هناك احتمال وارد جدا بفتح المعابر الحدودية في الأيام المقبلة.

ومن جهتهم، يترقب مغاربة مليلية الذين تلقوا بارتياح كبير إعلان إنهاء الأزمة بين الرباط ومدريد، وقت الإعلان عن فتح المعابر الحدودية، وذلك لكي يتسنى لهم التنقل إلى المدن المجاورة في ظروف مريحة، دون الحاجة للسفر إلى مدينة مالقا، وبعدها التوجه عبر الطائرات نحو المطارات القريبة من محل إقامة أسرهم، والذي لا يبعد عن سبتة ومليلية سوى ببضع كيلومترات.

وإلى ذلك، تتساءل ساكنة إقليمي الناظور وتطوان التي يمكن لها دخول مدينتي مليلية وسبتة بجوازات السفر فقط دون التأشيرة، عن الإجراءات التي سيتم اعتمادها لولوج المدينتين، أمام الأخبار الرائجة بأنه سيتم السماح فقط للمقيمين بالثغرين بالتنقل للقاء أسرهم في باقي التراب المغربي.

وكما يتوقع أن يكون إعادة فتح المعابر الحدودية مرهون بتنقل المواطنين والمسافرين والسياح، فيما يُستبعد عودة أنشطة التهريب المعيشي، لا سيما وأن المغرب أعلن عن فتح منطقة اقتصادية نواحي الفنيدق، وإحداث معمل ببني أنصار لتشغيل النساء اللواتي كُنّ يشتغلن في مجال التهريب، فضلاً عن دعم ممتهني التهريب في إطار مشاريع ذاتية مدرة للدخل.

وتجدر الإشارة، إلى أن موضوع إعادة فتح معبريْ مدينتي مليلية وسبتة المحتلتين، سيكون حاضراً بقوة خلال أشغال اللقاء الذي سيجمع وزير الشؤون الخارجية الإسباني “خوسيه مانويل ألباريس”، يوم السبت 2 أبريل المقبل، بنظيره المغربي، ناصر بوريطة، أثناء زيارته المرتقبة للمملكة المغربية للتداول في مجموعة من القضايا المهمة وذات الطابع الإستراتيجي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى