اقتصاد

اجتماعات الفضاء الجوي بالدار البيضاء :المغرب أصبح وجهة لصناعة الطيران العالمية

تعتبر المملكة المغربية وجهة ذات إمكانات نمو عالية، تنفتح على مهن جديدة وتدمج تقنيات مبتكرة ذات قيمة مضافة عالية،تأكيداً لموقعها الاستراتيجي على خريطة العالم في مجال بناء الطيران.

و صرح وزير التجارة والصناعة رياض مزور،في وقت سابق، أمام أعضاء مجلس المستشارين، بخصوص صناعة الطائرات بالمملكة، قائلاً: “تُصنع حاليا 41 بالمئة من أجزاء الطائرة، وتصنع أيضاً أجزاء الأقمار الصناعية، كما أن السياسات الصناعية المتعاقبة في مجال صناعة الطائرات منذ عام 2005 وحتى 2022، حققت تراكمات كبيرة جدا”.

وانطلقت النسخة السادسة من اجتماعات الفضاء في الدار البيضاء في منطقة النواصر، التي بدأت أشغالها يوم أمس الثلاثاء 15 مارس وستستمر إلى غاية 17 مارس الجاري، والمنظمة من قبل الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات “AMDIE”، بالشراكة مع” GIMAS ” مجموعة صناعات الطيران والفضاء المغربية، التي مكّنت من جمع كل المشتغلين في القطاع بالمغرب مع المقاولين ومصنّعي المعدات الخاصة بالطيران الدوليين.

وعلى إثر هذه الاجتماعات تم الكشف عن الكثير من المؤشرات والمعطيات، التي تشهد على الأداء الجيد للمغرب في قطاع صناعة الطيران، بحيث تتوفر المملكة على ما يزيد عن 140 شركة متخصصة في صناعات الطيران والفضاء.

ويعمل في هذا القطاع ما يقارب 20 ألف شخص، كما يبلغ حجم مبيعات المغرب التصديرية ملياري دولار، بمعدل تقدر نسبته بـ 40 في المائة، وبمتوسط نمو 20 بالمائة سنوياً، أي ما يعادل أربعة أضعاف المتوسط العالمي، بنمو الناتج المحلي الإجمالي على نحو خمسة أضعاف.

وحسب يوسف الباري المدير التنفيذي لـ الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات، فإن: ” مجال الطيران هو قطاع استراتيجي يوضح قدرة المغرب على الارتقاء إلى مستوى أعلى في التقنيات المتقدمة بفضل موارده البشرية الشابة وذات المؤهلات العالية، ويُعتبر هذا الحدث هو أحد الإجراءات الرئيسية لـ AMDIE لتعزيز نقاط القوة في النظام البيئي للطيران المغربي للمستثمرين والمديرين الدوليين “.

وقد حضر خلال اليوم الأول من بداية الاجتماعات،أكثر من 400 مشارك و200 شركة تمثل حوالي عشرين دولة، بالإضافة إلى الشركات المشاركة في البرنامج، وسيتناوب خبراء دوليون رفيعو المستوى، مثل ممثلي شركة إيرباص، وأكاديمية إير بيزنس، وبوينغ، وكولينز إيروسبيس، في إطار سلسلة من أوراش العمل، بغية مشاركة تجاربهم وخبراتهم في المجال.

ومنذ نسختها الأولى، أثبتت اجتماعات ” Aerospace Meetings Casablanca”، أنها حدث لا يُفوَّت بالنسبة للمستثمرين والمشتغلين الرئيسيين في صناعات الطيران والفضاء، بحيث يهدف الحدث، إلى جمع مصنعي الطيران المغاربة مع الأجانب من أجل تطوير العلاقات التجارية الدولية واستكشاف فرص التعاون والتشارك بين مجموعة من الدول الرائدة في هذا المجال.

وفي تصريح سابق للمدير العام لشركة صناعة الطائرات الأوروبية “إيرباص” غيوم فوري “، قال: “ليست هناك طائرة تحلق في السماء لم يصنع المغرب أحد أجزائها”.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى