ابراهيمي: ما شاب مباراة المحاماة من “شبهات” هدية لخصوم المغرب

قال مصطفى ابراهيمي، نائب رئيس مجموعة العدالة والتنمية بمجلس النواب، إن ما شاب مباراة الأهلية لمزاولة مهنة المحاماة، من اختلالات وشبهات، “هدية لخصوم المغرب”.

وأضاف ابراهيمي أن خطورة ما شاب هذه المباراة، يكمن في كون “المحاماة ضلع أساسي في منظومة العدالة، وبالتالي ما رافق المباراة سينعكس بالشك في المهنة”.

وأكد المتحدث، في كلمة له خلال اجتماع للجنة العدل والتشريع وحقوق الانسان، اليوم الثلاثاء، بحضور وزير العدل عبد اللطيف وهبي، أن الرأي العام كان ينتظر تدخلا حازما من الوزير، لمعالجة ما أثير بشأن مباراة المحاماة، ولو تطلب الأمر إعادتها.

ولاحظ إبراهيمي، تأخر انعقاد لجنة العدل لمناقشة هذا الموضوع، “باعتبار البرلمان المؤسسة المناسبة لاحتضان النقاش العمومي حول مختلف القضايا”، مشيرا إلى أن كثرة الخرجات الإعلامية لوزير العدل، “تبرز فشله في إقناع الرأي العام، فلجأ إلى قنوات الإعلام العمومي وغيرها”، موضحا أن تصريحات الوزير كانت “مستفزة، وضربت مبدأ تكافؤ الفرص عرض الحائط”.

وأضاف المتحدث، أن “المباراة بالفعل شابتها شبهات غياب الشفافية، ومنها تأخر انطلاقها بساعتين عن الموعد المحدد، وتسريب ورقة الامتحان عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مباشرة بعد توزيعها، بالإضافة إلى الإعلان عن نجاح مسؤول إداري بوزارة العدل، عضو بلجنة الاشراف على المباراة”.

واستفسر النائب البرلماني، عن سبب اتخاذ وزير العدل قرار الرفع من عدد الناجحين، الذي لم يتعدى 800، ليصبح 2000، معتبرا أن هناك سؤالا يُطرح حول بعض الأسماء التي أثارت الشك، وما إذا كانت تنتمي للائحة الـ800 الذين حصلوا على المعدل، أم تنتمي إلى العدد الذي تمت إضافته.

بلادنا24

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )