اقتصادالرئيسيةتقاريردولي

“بينهم المغرب”.. دول إفريقيا في مرمى الأزمة الأوكرانية لتوقف صادرات الحبوب

توقع التقرير الصادر عن معهد كيل الألماني للاقتصاد العالمي يوم 11 مارس،أن يتسبب انخفاض صادرات الحبوب الأوكرانية بسبب الحرب، خسارة كبيرة للدول الإفريقية.

واعتبر المصدر ذاته،  أن أوكرانيا من أهم  الدول المصدرة للقمح إلى إفريقيا، حيث لا يمكن أن تحلّ محلها أي دولة أخرى لتصدير الحبوب على المدى الطويل.

ووفقا لصحيفة ‘all about feed’، صرح الباحث التجاري لمعهد كيل للاقتصاد العالمي، أنه من المرجح أن تنفصل أوكرانيا عن الإقتصاد العالمي،قائلاً:’ لقد تم قطع طرق التجارة، ودُمّرت البنية التحتية، ومن المتوقع تحويل وتعبئة الانتاج لاقتصاد الحرب، وبما أن أوكرانيا تُعتبر من الدول المهمة في تصدير الحبوب فمن المتوقع أن الدول الافريقية ستتضرر بشكل كبير’.

و لمعرفة العواقب طويلة الأمد للدول الافريقية والمشاكل التي ستحل عليها ، قام المعهد بإجراء نموذج تجاري تبيّن من خلاله أن الدول الأكثر تضرراً هما مصر وتونس، بحيث سينخفض إجمالي واردات القمح لتونس بشكل دائم بنسبة تصل لأكثر من 15٪ و بقية الحبوب الأخرى بنسبة 25٪، بينما مصر ستستورد القمح بنسبة 17٪ أي أقل من المعتاد، وحبوب أخرى بنسبة 19٪.

ووفقا لنفس التقرير، تبين أن جنوب افريقيا ستستورد كميات أقل من القمح بنسبة 7٪، وحبوب أخرى بنسبة تزيد عن 16٪، كما ستكون واردات الحبوب الأخرى أقل بكثير للكاميرون (-14٪)، بينما الجزائر وليبيا (-9.6٪).

وفي نفس السياق، ستنخفض واردات القمح انخفاضاً مهولاً بإثيوبيا (-9.6٪)، وكينيا (-7.9٪)، وأوغندا(-7.1٪) ، كذلك المغرب (-6.2٪)، وموزمبيق (6٪).

ونتيجة لهذا الانخفاض ، وتضرر الكثير من الدول، سيتم رفع الأسعار بشكل خيالي خاصة في تونس، حيث ستُصبح الحبوب الأخرى غير القمح أكثر تكلفة، وذلك بنسبة 24٪ على المدى الطويل.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى