إضرابات الأساتذة تخرج أباء وأمهات التلاميذ للاحتجاج بمراكش

إضرابات الأساتذة تسببت في تنظيم مجموعة من أولياء التلاميذ، بالمدرسة الابتدائية أبو بكر، بمقاطعة جيليز بمراكش، وقفة احتجاجية، للتنديد بهدر الزمن المدرسي، الذي يطال أبنائهم.

ورفع المحتجون شعارات منددة بهدر الزمن المدرسي، وانعكاساته السلبية على المتعلمين، خصوصا وأن المرحلة الابتدائية تشكل عماد التعليم بالنسبة للصغار وأي اختلال يشوبها قد ينتج عنه انعكاسات سلبية، تلازم المتعلمين طوال مشوارهم الدراسي.

وصدحت حناجر المحجتين، بشعارات رافضة للاضرابات المستمرة للأساتذة، من قبيل ” أولادكم قريتوهم وأولادنا ضيعتوهم”، متسائلين عن “الطريقة والكيفية، التي سيتم بها تدبير الزمن المدرسي المتبقي، خصوصا وأن أبنائهم متبوعون بإمتحانات.

في ذات السياق، كشفت مصادر خاصة لـ “بلادنا24“، أن عددا من المؤسسات التعليمية بمراكش، لازالت تعيش خصاصا في الأطر التربوية، علاوة على عدم إستئناف التلاميذ لحصصهم بعدد من المواد الدراسية، كما هو الحال بالثانوية التقنية، محمد السادس بمقاطعة المنارة، حيث لازال تلاميذ السنة الثانية باكالوريا، ينتظرون استئناف الدراسة، بعدد من المواد المبرمحة بالامتحان الوطني.

ويشار أن الاعلان عن النظام الأساسي، خلف لدى موظفي وزارة التربية الوطنية، إحتقانا غير مسبوقا بقطاع التربية والتكوين، بعد أن رفضت الشغيلة التعليمية مضامين النظام الأساسي الجديد، ودخولها في إضرابات إنذارية، وسط تساؤلات، حول “كيف ستتعامل وزارة بنموسى مع هذه الاحتجاجات؟ وكيف سيتم تعويض الزمن المدرسي للمتعلمين والمتعلمات؟”.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *