الرئيسيةتقاريرمجتمع

أضرم النار في نفسه عبر “لايف فيسبوك”.. قصة زكرياء بين “الحكرة” وتفاعل “البوليس”

لا حديث بمواقع التواصل الاجتماعي، إلا على الشاب زكرياء، الذي أضرم النار في نفسه، موثقا ذلك بفيديو مباشر انتشر بشكل واسع عبر منصة “فيسبوك”.

 

تفاصيل الواقعة بلسان زكرياء

 

زكرياء يروي قيد حياته، تفاصيل ما وقع، كونه تم الاعتداء عليه بشكل عنيف، من طرف شخصين يعملان بسوق السمك، بسبب منافسته لهم، قبل أن يتقدّم بشكاية ضد المعتديين عليه .

ويضيف المتحدث في الفيديو ذاته، أنه في بداية الشهر الجاري تقدم بشكاية بمركز الشرطة بالهراويين،بالدار البيضاء .

وأرفق زكرياء، وفقا لروايته، شكايته بشهادة طبية تتجاوز العشرين يوما، قبل أن يتم اعتقالهما، ليتابع أحد المتهمين في حالة سراح، متهما إياه بـ”دفع رشوة” .

 

الأمن يوضح

من جانبها، تفاعلت ولاية الأمن بالدار البيضاء، مع الفيديو وفتحت بشأنه بحثا دقيقا أسفر عن التوصل للمعطيات والنتائج التالية، وأنه “بتاريخ 02 مارس 2022، سجل المصرح شكاية أمام دائرة الشرطة الهراويين التابعة لمنطقة أمن مولاي رشيد بالدار البيضاء، أوضح فيها أنه دخل في خلاف مع شخصين تربطهما علاقة قرابة بسوق الجملة للسمك، تطور إلى تعريضه لاعتداء جسدي من قبلهما، حيث تم على الفور تحصيل شكايته ومباشرة الإجراءات والانتقالات التي يحتاجها البحث”.

ويضيف البلاغ، “تم تحصيل إفادة المشتكى بهما في محاضر قانونية وتم إشعار النيابة العامة المختصة بملابسات القضية وتطورات البحث، فأصدرت تعليماتها القاضية بوضع أحد الموقوفين تحت تدبير الحراسة النظرية بعد ضبطه متلبسا بحيازة قطعة من مخدر الشيرا، مع تقديم المشتبه فيه الثاني في حالة سراح بتاريخ 04 مارس الجاري”.

 

اتهامات بـ”الرشوة”

 

وحول الاتهامات بـ”الرشوة” من أجل متابعة المتهم في حالة سراح، توضح ولاية الأمن، “قد تم تقديم المشتبه فيهما أمام النيابة العامة المشرفة على البحث، والتي قررت إرجاع المسطرة إلى الشرطة القضائية مذيلة بتعليمات كتابية جديدة تقضي بإجراء كافة التحريات والإستماع للشهود مع تمديد سريان الحراسة النظرية بالنسبة للموقوف الأول وإعادة تقديم قريبه في حالة سراح”.

ويتابع المصدر نفسه، “تعميقا للبحث، تم الإنتقال مجددا إلى سوق الجملة للسمك مسرح الحادث والقيام ببحث ميداني حول ظروف وملابسات الخلاف، الذي كان مرده أحقية استغلال عربة يدوية مجرورة داخل السوق، كما تم أيضا تلقي إفادات أربعة شهود في محاضر قانونية، أكدوا فيها نفس المعطيات، ليتم إعادة تقديم المشتكى بهما أمام النيابة العامة المختصة مرة ثانية بتاريخ 05 مارس الجاري، والتي تابعت المشتبه فيهما مع تحديد جلسة 23/03/2022 من أجل النظر في هذه القضية”.

“حري بالذكر أيضا، أنه بموازاة مع البحث المنجز في هذه القضية، فقد باشرت دائرة الشرطة السالمية بولاية أمن الدار البيضاء إجراءات معاينة قيام الهالك بإضرام النار في نفسه بشكل متعمد، حيث أصيب بحروق من الدرجة الثالثة، والتي نقل على إثرها للمستشفى الذي تم الاحتفاظ به تحت المراقبة الطبية إلى أن وافته المنية يوم أمس الأربعاء 16 مارس الجاري”، حسب بلاغ ولاية الأمن.

لجنة تفتيش مركزية

وخلص البلاغ،”وإذ تستعرض ولاية أمن الدار البيضاء جميع الإجراءات المسطرية التي باشرتها مصالحها المختصة في شأن شكاية الهالك، وكذا المآل القانوني لهذه الشكاية، فإنه تؤكد في المقابل بأن المديرية العامة للأمن الوطني أوفدت لجنة تفتيش مركزية للتحقق من الادعاءات المنسوبة لموظفيها، توخيا للحقيقة وترتيبا كذلك للمسؤوليات في حالة تسجيل أي تجاوز مفترض”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى