رياضة

أشياء ينبغي على الأسود تجنبها في إياب “الباراج”

حلم التأهل إلى مونديال قطر 2022 هدف يلهثُ وراءه المنتخب الوطني منذ مدة، ومن أجل تحقيقه يجب على الأسود عدم السقوط في أشياء بإمكانها أن تحوّل الحلم إلى كابوس يصعب نسيانه.

الإفراط في الثقة أخطر فخ قد يقع فيه المنتخب الوطني عندما يواجه خصماً كونغولياً سيلعب بكامل حظوظه ،من أجل تأهل غاب عنه منذ مونديال 1974 في ألمانيا، خصوصاً عندما يتمكن الأسود من التسجيل في دقائق مبكرة، لذلك إذا أراد زملاء القائد رومان سايس أن يبتعدوا عن سيناريوهات تُصعّب عليهم المقابلة، يلزمهم البحث عن أهداف أخرى ستكون كفيلة لزعزعة ثقة الفهود في أنفسهم.

تسجيل هدف مسألة مهمة في مثل هذه المباريات لكن عدم تلقي شباكك أي هدف أهم بكثير، هذا لا يعني أن الأسود يدخلون من أجل اللعب على نتيجة التعادل السلبي لأنها ستكون أشبه بمخاطرة، لذلك ترك المساحات وراء ظهر مدافعي العناصر الوطنية خصوصا مع توفر الكونغو الديمقراطية على جناح هجومي إسمه يويان ويسا مسجل هدف الذهاب، وما أظهره لاعب برينتفورد الإنجليزي من قدرة على استغلال المساحات خصوصا في الجانب الذي يتواجد فيه أشرف حكيمي، الأخير معروف أنه سيقوم بأدوار هجومية في مباراة اليوم، لذلك وجب أخذ الاحتياط بهذا الخصوص لكي لا تتلقى شباك المنتخب أي هدف مباغت يزيد من ضغط المباراة على اللاعبين.

عدم السماح للكونغو بالدخول في أجواء اللقاء، مسألة تبقى مهمة ،خصوصاً و أن مدرب الخصم هيكتور كوبر من المدربين الذين ينهجون أسلوباً دفاعياً ولا يحب المجازفة إلا في أضيق الحدود، لذلك فالسيناريو المتوقع أن المدرب الأرجنتيني سيدخل مدافعاً منذ البداية، قصد عدم تلقي أي هدف في أول 15 دقيقة ثم بعدها يتجرأ تدريجياً من خلال اللعب على الهجمات المرتدة، لذلك منح الثقة للمنتخب الكونغولي تعد مخاطرة ستصعب لا محالة مهمة الأسود في المباراة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى