أخنوش يصعق البوليساريو.. والأخيرة تعتمد “المغالطات”

أثار رئيس الحكومة، عزيز أخنوش ، حفيظة جبهة البوليساريو من خلال كلمته خلال أشغال الدورة 77 لأشغال الحمعية العامة التابعة للأمم المتحدة.

إذ لم تنتظر كثيرا في محاولة منها للرد على كلمة رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، التي أكد فيها على ان مبادرة الحكم الذاتي تعد حلا واقعيا وعادلا لقضية الصحراء، مشددا على إلتزام الرباط بإيجاد حل سياسي نهائي للنزاع المفتعل حول الصحراء.

وحشرت كلمة رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، جبهة البوليساريو في الزاوية، إذ سعت عبر بيانها للرد على الموقف المغربي الواضح من النزاع ذلك المبني على الوحدة الترابية للمملكة المغربية، مكتفية بترويج المغالطات والتعبير عن الإدانة والسير على نهج البيانات السابقة المبنية على التدليس في ظل إنخراط المجتمع الدولي في تبني مواقف مؤيدة للمغرب، لاسيما الحكومة الإسبانية التي أعربت عن دعمها لمبادرة الحكم الذاتي.

وإعتمدت جبهة البوليساريو ذات المقاربة في تعاطيها لكلمة رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، عندما استحضرت حالة حقوق الانسان في المغرب والأقاليم الجنوبية وتقديمها بصورة سوداوية تزامنا ومناقشات مجلس حقوق الإنسان في جنيف الذي أماط فيه نشطاء حقوقيون اللثام عن فظاعات مرتكبة من طرفها في حق الصحراويون.

وإتهمت البوليساريو في بيانها المغرب بعدم إعتماد إرادة سياسية لإيجاد تسوية لنزاع الصحراء، علما بأن المملكة المغربية بالإضافة لموريتانيا هما المعنيان الوحيدان اللذان عبرا خلال جولة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة لنزاع الصحراء، ستافان دي ميستورا عن دعمها للمسار السياسي للملف، وأكدا إنخراطهما في العملية السياسية بصيغة الموائد المستديرة.

بلادنا24: الوالي الزاز

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )